حديث ابن عباس في مرض رسول الله

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

طرح أحدهم هذه الأسئلة وطلب جوابًا عليها، فقررت أن أُسَاهِم في الجواب على أسئلته سائلا المولى سبحانه وتعالى أن يهديه ويرده إلى الحق رَدًا جميلًا:

حديث ابن عباس في مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتساءل قائلا:
س: لماذا منع سيدنا عمرُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم من كتابة هذه الوصية ؟!
ج: شفقةُ عمر على النبي صلى الله عليه وسلم هي التي جعلته يقول هذا الكلام.
أشفق عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم لِمَا رأى شدة وجعه، وهذا واضح من قول ابن عباس: [ لما اشتد برسول الله وجعه ]. ولأن الرسول قال لابن مسعود: إِنِّي أُوعَكُ كَمَا يُوعَكُ الرَّجُلاَنِ مِنْكُمْ.

س: هل عمر كان يعرف ماذا سيكتب النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
ج: عمر لا يعرف، لأن عمر لا يعلم الغيب.

س: هل عمر يعلم بِحَال الأمة وَصَلَاحِهَا من النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
ج: بالطبع لا ، لكن النبي صلى الله عليه وسلم أقرّ عُمَرَ على ذلك، لأنه سكت ، وسكوت النبي إقرار، لأن الرسول لا يسكت على باطل.
ولو كان الرسول صلى الله عليه وسلم يرى وجوب تبليغ هذه الوصية فقد بَلَّغَهَا بِلَاشَكٍّ، وَإِنْ كان لا يرى ذلك وتراجع عنه، فقد انتهى الأمر ! 

ونحن نقول:

هل مَنْعُ عمر للنبي صلى الله عليه وسلم من كتابة هذا الكتاب حقٌ أم باطل ؟!
فإن قلت إنه باطل ؛ فهل الرسول يرى الباطلَ أمامه ويسكت ؟!  وأنت تعلم أنه لا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة ، وهناك عشرات الأحاديث التي تبين أَنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم لا يسكت إذا رأى أمرًا منكرًا.
وإن قلتَ إنه حق ؛ فماذا تنكر على سيدنا عمر رضي الله عنه ؟!

والسُّنَّة النبوية تنقسم إلى أربعة أقسام:

1. سنة قَوْلِيَّة: مثل قوله عليه الصلاة والسلام: { إنما الأعمال بالنيات }.

2. سنة فِعْلِيَّة: مثل قول الصحابي عمر بن أبي سلمة: [ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ مُشْتَمِلًا بِهِ فِي بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ وَاضِعًا طَرَفَيْهِ عَلَى عَاتِقَيْهِ ].

3. سُنَّة تقريرية: وهي أن يفعل الصحابة شيئًا أو يقولون شيئًا فيسكت النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن ذلك، مثل حديث عمر في مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم. ويكون سُكُوتُهُ إقرارًا لهذا الفعل، لأنه عليه الصلاة والسلام لا يسكت عن شيء باطل ! 

4. سُنَّة وَصْفِيَّة: وهي أوصاف النبي صلى الله عليه وسلم مثل قول البراء: [ كَانَ وَجْهُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ الْقَمَرِ ].

وأقول:

لَاشَكَّ بحسب فَهْمِ المعترض للرواية أَنَّ الأمة سَتَضِلُّ إِذَا لم يكتبْ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم هذه الوصية !
فإذا لم يبلغ الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الوصية فقد ترك الرسولُ الأمة في ضلال ؛ وحاشاه !!
فهذا مُحَالٌ في حق الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم
فالرسول صلى الله عليه وسلم نفسه قال:
[ إنه ليس شيء يقربكم إلى الجنة إلا قد أمرتكم به وليس شيء يقربكم إلى النار إلا قد نهيتكم عنه .. ].
سلسلة الأحاديث الصحيحة  (6/ 865)
فهل ترك الرسول هذه الوصية ولم يقلها مع أنها تقربنا من النار ؟!
ونسأل المعترض سؤالا :
هل تعتقد أَنَّ دِّينَ الإسلام العظيم نَاقِصٌ ولم يتمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدم كِتَابَةِ هذه الوصية  ؟!
إن قال نعم ؛ فقد كَفَرَ بقوله تعالى: { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا }.
وإنْ قلتَ إِنَّ الدينَ كامل، فقد بطل احتجاجك بهذه الرواية.
وإن كان المعترض يعتقد أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبلِّغْ هذه الوصية فنقول له إن الرسول بنفسه يرد عليك !
ثبت في صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في خطبته يومئذ:
«أيها الناس إنكم مسؤولون عني، فما أنتم قائلون؟» قالوا: نشهد أنك قد بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ، فجعل يرفع إصبعه إلى السماء وينكسها إليهم ويقول «اللهم هل بَلَّغْتُ»  ؟. صحيح مسلم.
ونحن أيضا نشهد أنها بلغ الرسالة وأدَّى الأمانة.
وفي مسند أحمد ج1 ص144 بسند جيد من حديث ابن عمر وفي المسند أيضا ج35 ص221 من حديث أبي ذر الغفاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه }.
فإذا كان ما فعله عُمَرُ بَاطِلًا فكيف يقول الرسول صلى الله عليه وسلم { إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه }.
وابن عباس نفسه الذي روى لنا هذا الحديثَ لم يَفْهَمْ من الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبلغ هذه الوصية ولم يفهم أن دين الإسلام صار ناقصًا !
فابن عباس يقرر أن دين الإسلام كامل ولم يَقِفْ على هذه الوصية.
فعن عباد عن هارون بن عنترة، عن أبيه قال: كنا عند ابن عباس، فجاء رجل فقال له: إن ناسا يأتونا فيخبروننا أن عندكم شيئا لم يُبْدِهِ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم للناس !!
فقال ابن عباس: ألم تعلم أن الله تعالى قال: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك والله ما وَرَّثَنَا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم سوداء في بيضاء، وهذا إسناد جيد.
قال ابن كثير: {  وهذا إسناد جيد }. تفسير ابن كثير ط العلمية (3/ 136)
وقالت أم المؤمنين عائشة:
[ وَمَنْ زَعَمَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَتَمَ شَيْئًا مِنْ كِتَابِ اللهِ، فَقَدْ أَعْظَمَ عَلَى اللهِ الْفِرْيَةَ، وَاللهُ يَقُولُ: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} ].
صحيح مسلم 287 – (177)
وعَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: [تَرَكَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَا طَائِرٌ يَطِيرُ بجناحيه إلا عندنا منه علم ]. التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان (1/ 192)
قَالَ أَبُو حَاتِمٍ بن حِبَّان: مَعْنَى: عِنْدَنَا مِنْهُ؛ يَعْنِي بِأَوَامِرِهِ وَنَوَاهِيهِ وَأَخْبَارِهِ وَأَفْعَالِهِ وَإِبَاحَاتِهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم.
ونحن نسأل المعترض هذا السؤال:
ما الفرق بين موقف عُمَر وقوله: حسبنا كتابُ الله ، وموقف عليٍّ حينما قال للنبي صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية: والله لا أمحوك أبدًا !
نحن نقول: كلاهما فعلا حبا في النبي صلى الله عليه وسلم، فعلها عمر من باب الشفقة، وفعلها علي من باب التوقير والاحترام.
وإذا كان المعترض يرى أن عُمَر فَعَلَ فِعْلًا قَبِيحًا أو سَيِّئًا ؛ فكيف سيكون موقفُ علي بن أبي طالب من عمر ؟! هل كان علي سيحب عمر أم لا ؟
أليس من المفترض أن يعاديه ؟!
روى البخاري في صحيحه قال:
[ حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان حدثنا جامع بن أبي راشد حدثنا أبو يعلى  عن محمد بن الحنفية قال: قلت لأبي: أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
قال أبو بكر. قلت: ثم من؟ قال: ثم عمر، وخشيت أن يقول عثمان؛ قلت: ثم أنت؟ قال: ما أنا إلا رجل من المسلمين ]. صحيح البخاري ـ حديث رقم 3671
روى الإمام أحمد في مسنده:
[ عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَقْبَلَ أَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ، فَقَالَ: ” يَا عَلِيُّ، هَذَانِ سَيِّدَا كُهُولِ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَشَبَابِهَا بَعْدَ النَّبِيِّينَ وَالْمُرْسَلِينَ ].
مسند أحمد ط الرسالة (2/ 40)
وكيف يزوج علي ابنته أم كلثوم لعمر بن الخطاب ؟!
والسؤال الآن: هل المعترض أفهم وأعلم وأغيرُ على الرسول من علي بن أبي طالب رضي الله عنه ؟!

وهل إذا أساء عمر بن الخطاب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم سيتمنى عليُّ بن أبي طالب أن يلقى الله بأعمال مثل أعمال عمر ؟!

عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ عَبَّاسٍ يَقُولُ وُضِعَ عُمَرُ عَلَى سَرِيرِهِ فَتَكَنَّفَهُ النَّاسُ يَدْعُونَ وَيُصَلُّونَ قَبْلَ أَنْ يُرْفَعَ وَأَنَا فِيهِمْ فَلَمْ يَرُعْنِي إِلَّا رَجُلٌ آخِذٌ مَنْكِبِي فَإِذَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ فَتَرَحَّمَ عَلَى عُمَرَ وَقَالَ مَا خَلَّفْتَ أَحَدًا أَحَبَّ إِلَيَّ أَنْ أَلْقَى اللَّهَ بِمِثْلِ عَمَلِهِ مِنْكَ وَايْمُ اللَّهِ إِنْ كُنْتُ لَأَظُنُّ أَنْ يَجْعَلَكَ اللَّهُ مَعَ صَاحِبَيْكَ وَحَسِبْتُ إِنِّي كُنْتُ كَثِيرًا أَسْمَعُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ذَهَبْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَدَخَلْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَخَرَجْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ؟! صحيح البخاري حديث رقم 3685

ذرية أهل البيت يحبون أبا بكر وعُمَر ويوالونهما !!
مثال للباقر والصادق:
عَنْ سَالِمِ بنِ أَبِي حَفْصَةَ قال:
[ سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ وَابْنَهُ جَعْفَراً عَنْ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ، فَقَالاَ لِي: يَا سَالِمُ، تَوَلَّهُمَا، وَابْرَأْ مِنْ عَدُوِّهِمَا، فَإِنَّهُمَا كَانَا إِمَامَيْ هُدَىً ]. سير أعلام النبلاء (4/ 402)
عَنْ بَسَّامٍ الصَّيْرَفِيِّ، قَالَ:
[ سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ، وَعُمَرَ، فَقَالَ: وَاللهِ إِنِّي لأَتَوَلاَّهُمَا، وَأَسْتَغْفِرُ لَهُمَا، وَمَا أَدْرَكْتُ أَحَداً مِنْ أَهْلِ بَيْتِي إِلاَّ وَهُوَ يَتَوَلاَّهُمَا ] .
والرواية الاخير توضح أن جميع أهل البيت يتولون أبا بكر وعمر، فهل سيمتثل المعترض لأهل البيت ويفعل مثلهم أم سيخالفهم ؟!!

وأخيرًا نُذَكِّرُ المعترض بقوله سبحانه وتعالى:
{ وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }. التوبة (100).
وعمر بلاشك من هؤلاء الأفاضل الأماجد.

Advertisements

About أبو عمر الباحث

مسلم سني، عبد فقير لله رب العالمين أرجو عفوَه ورضاه والسيرَ على خُطَى رسولِه ومُصْطَفَاه

Posted on 2017/10/04, in خربشات أبي عمر, ردود وتعقيبات, عمر بن الخطاب. Bookmark the permalink. أضف تعليق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: