خروج أم المؤمنين عائشة للإصلاح أم القتال؟!

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه, وبعد:

هذه صورة نشرها أحد الرافضة للطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وتكفيرها !

 

13775912_133588590411266_4226889186322787254_n

وإليك الجواب:

صاحب الصورة دجال كذاب مدلس ، وسأبين كذبه من خلال عدة أوجه:

أولا:

أنه نقل عن سير أعلام النبلاء للذهبي إجماع العلماء جميعًا على أن عليا مصيب في قتاله في الجمل وصفين.
1. وكلام يوهم أن الذهبي هو الذي نقل هذا الإجماع، في حين أن محقق الكتاب هو الذي ذكر هذا الكلام في هامش وليس الكلام من كلام الذهبي نفسه !
2. أن محقق الكتاب قال : ونقل المناوي في ” فيض القدير ” 6 / 366 عن كتاب الإمامة للإمام عبد القاهر الجرجاني قوله: أجمع فقهاء الحجاز والعراق من فريقي الحديث والرأي منهم: مالك، والشافعي، وأبو حنيفة، والاوزاعي، والجمهور الأعظم من المتكلمين والمسلمين، أن عليا مصيب في قتاله لأهل صفين، كما هو مصيب في أهل الجمل، وأن الذين قاتلوه بغاة ظالمون له.
ومعلوم أن العلماء لا ينحصرون في فقهاء الحجاز والعراق فقط.
كما أن قوله ” الجمهور الأعظم ” لا يعني إجماع الأمة كلها.
وأنا كمسلم سُنِّي سَلَفِي أقول أن عليًا رضي الله عنه مُصِيبٌ في حروبه كذلك، غير أني لا أكفّر الصحابة رضي الله عنهم كما يفعل رافضة الإسلام.
والخلاصة من هذه المداخلة أن الذهبي لم يَدَّعِ الإجماع كما يوهم كلام الرافضي، كما أن الإجماع المزعوم ليس كاملا كما دلس الرافضي على أئمتنا وعلمائنا.
———–
ثانيا:
زعم الكذوب أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها خرجت على إمام زمانها، واستدل بروايتين ، وإليكم البيان:
1. أم المؤمنين عائشة عليها سلامُ الله ورضوانُه، إنما خرجت للإصلاح بين الناس وليس للقتال.
• قال الإمام أَحْمَدُ فِي (مُسْنَدِهِ): حَدَّثَنَا يَحْيَى القَطَّانُ، عَنْ إِسْمَاعِيْلَ، حَدَّثَنَا قَيْسٌ، قَالَ: لَمَّا أَقْبَلَتْ عَائِشَةُ، فَلَمَّا بَلَغَتْ مِيَاهَ بَنِي عَامِرٍ لَيْلاً نَبَحَتِ الكِلاَبُ. فَقَالَتْ: أَيُّ مَاءٍ هَذَا؟
قَالُوا: مَاءُ الحَوْأَبِ. قَالَتْ: مَا أَظُنُّنِي إِلاَّ أَنَّنِي رَاجِعَةٌ. قَالَ بَعْضُ مَنْ كَانَ مَعَهَا: بَلْ تَقْدَمِيْنَ، فَيَرَاكِ المُسْلِمُوْنَ، فَيُصْلِحُ اللهُ ذَاتَ بَيْنِهِمْ …}.
•  قال الإمام ابن حبان:
{ وَقدم زيد بْن صوحان من عِنْد عَائِشَة مَعَه كِتَابَانِ من عَائِشَة إِلَى أبي مُوسَى وَالِي الْكُوفَة وَإِذا فِي كل كتاب مِنْهُمَا بِسم اللَّه الرَّحْمَن الرَّحِيم من عَائِشَة أم الْمُؤمنِينَ إِلَى عَبْد اللَّه بْن قيس الْأَشْعَرِيّ سَلام عَلَيْك فَإِنِّي أَحْمَد إِلَيْك اللَّه الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ أما بعد فَإِنَّهُ قد كَانَ من قتل عُثْمَان مَا قد علمت وَقد خرجتُ مُصْلِحَةً بَين النَّاس ، فَمر من قبلك بالقرار فِي مَنَازِلهمْ وَالرِّضَا بالعافية حَتَّى يَأْتِيهم مَا يحبونَ من صَلَاح أَمر الْمُسلمين فَإِن قتلة عُثْمَان فارقوا الْجَمَاعَة وَأَحلُّوا بِأَنْفسِهِم الْبَوَار }.  الثقات لابن حبان (2/ 282)

2. لو كانت أم المؤمنين ستخرج على علي بن أبي طالب رضي الله عنه لما أمرت الناسَ بالتزام عليِّ بن أبي طالب ومبايعته.
•    عن عبد الله بن بُدَيْل بن ورقاء الخزاعيِّ: [ أنه سأل عائشة رضي الله عنها يوم الجمل، وهي في الهودج، فقال: يا أم المؤمنين، إني أتيتُك عندما قُتل عثمان، فقلتُ: ما تأمريني؟ فقالت له: الزم عليًّا ].
رواه ابن أبي شيبة (7/ 545)، وقال الحافظ في الفتح: “بسند جيد”؛ “فتح الباري” (13/ 57).
•   عن الأحنف بن قيس قال:
[ حجَجنا فإذا الناس مجتمعون في وسط المسجد – يعني: المدينة – فلقيتُ طلحةَ والزبير، فقلت: إني لا أرى هذا الرجل إلا مقتولًا، فمن تأمراني به؟
قالا: علي، فقدمنا مكة، فلقيتُ عائشة، وقد بلغَنا قتلُ عثمان، فقلت لها: من تأمريني به؟ قالت: علي، قال: فرجعنا إلى المدينة فبايعت عليًّا ورجعت إلى البصرة ]. 
وقد صحح الحافظ إسناد هذه الرواية في فتح الباري (13/ 34).
2. لا يوجد في دين الإسلام شيء اسمه ” إمام الزمان ” بل يوجد “خليفة شرعي ” أو ” حاكم شرعي ” أو ” ولي الأمر ” أو ” أمير المؤمنين “.
أما مصطلح إمام الزمان فهذا مصطلح لا نعرفه في دين الإسلام، ربما في دين ابن سبأ نعم، أما في دين الإسلام العظيم فلا.
3. حديث النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: { لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا منافق } لا يُقصَد به هذا المعنى الذي يريده المجوسي صاحب الصورة.
قال الإمام الذهبي:
{ فَمَعْنَاهُ: أَنَّ حُبَّ عَلِيٍّ مِنَ الإِيْمَانِ، وَبُغْضَه مِنَ النِّفَاقِ، فَالإِيْمَانُ ذُو شُعَبٍ، وَكَذَلِكَ النِّفَاقُ يَتَشَعَّبُ، فَلاَ يَقُوْلُ عَاقل: إِنَّ مُجَرَّدَ حُبِّهِ يَصيرُ الرَّجُلُ بِهِ مُؤْمِناً مُطلَقاً، وَلاَ بِمُجَرَّدِ بُغضه يصيرُ بِهِ الموحِّد مُنَافِقاً خَالصاً.
فَمَنْ أَحَبّه وَأَبغض أَبَا بَكْرٍ، كَانَ فِي مَنْزِلَة مَنْ أَبغضه، وَأَحَبَّ أَبَا بَكْرٍ، فَبُغضهُمَا ضَلاَلٌ وَنفَاق، وَحبُّهُمَا هُدَىً وَإِيْمَان }. سير أعلام النبلاء (12/ 510)
4. قد قال النبي صلى الله عليه وسلم أيضًا للأنصار: لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق }.
وأنتم يا رافضة لستم تبغضونهم فقط، بل تكفرونهم مع أنهم أحباب النبي صلى الله عليه وسلم، وقد دعا لهم كثيرا وقال: { اللهم اغفر للأنصار، وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار }.
وقد صَحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: {  آيَةُ الْإِيمَانِ حُبُّ الْأَنْصَارِ ، وَآيَةُ النِّفَاقِ بُغْضُ الْأَنْصَارِ }، فبهذا الحديث وغيره, وَحَسْبَ استدلالِ الرافضيِّ يكون الرافضةُ جميعًا كُفَّارًا لأنهم يبغضون الأنصار.
5.  رواية [ أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم ]  الاستدلال بها باطل.
لأن في سندها تليد بن سليمان وهو مُجْمَعٌ على ضَعْفِهِ عند العلماء, ثم إن محقق مسند الإمام أحمد قال عن الرواية: إسناده ضعيف جداً، تليد بن سليمان اتفقوا على ضعفه، واتُهم بالكذب.
وقال الحاكم: رديء المذهب، منكر الحديث، رَوَى عن أبي الجحاف أحاديث موضوعة كذبه جماعة من العلماء.
بل هو رافضي خبيث كذَّاب يشتم الصحابة كما قال الإمام ابن حبان. فهل رواية الكذاب تعتبر رواية صحيحة الإسناد ؟؟
أليس الشرط الثاني من شروط صحة الرواية هو عدالة الرواة ؟؟  فكيف يكون الكذابُ عَدْلا ؟؟
———-
ثالثًا:
زعم الرافضي مخالفة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها للقرآن الكريم في قوله تعالى: { وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى }.
ثم أطلق المجرم حكًما لو سمعه علي بن أبي طالب رضي الله عنه لجلده عليه !
1. فمن الذي قال أن مخالف القرآن الكريم كافر ؟!
كل عصاة المسلمين مخالفون للقرآن الكريم، فالذي يزني أو يسرق أو يقتل أو يفعل معصية أيًّا كانت يعلم في الغالب أن الله حَرَّمها في القرآن الكريم، ومع ذلك يقترفها، ومنهم من يتوب ويؤوب ويرجع، ومنهم من يظل على معصيته.
فهل كل هؤلاء كفار ؟!! هذا الكلام يثبت أن دين الشيعة الروافض دين تكفيري بامتياز !!
2. كل ما سبق لا يشمل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أصلا إذ أنها خرجت للإصلاح بين المتخاصمين، وهذا موافق لقوله تعالى: { لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا }. سورة النساء: آية (114).
فقوله تعالى { وقرن في بيوتكن }، ليس معناه عدم الخروج مطلقًا من البيوت، بل لما رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه أم المؤمنين سودة بنت زمعة وقال لها  انظري كيف تخرجين، فوالله ما تخفين علينا إذا خرجت، فذكرت ذلك سودة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل عليه الوحي، فقال: { إن الله قد جعل لكن رخصة أن تخرجن لحوائجكن }. رواه أبو يعلى بإسناد صحيح.
فإذا كان الله قد أَذِنَ لأمهاتِ المؤمنين أن يخرجن من بيوتهن لقضاءِ حوائجهنَّ، فمن باب أولى أن يخرجن لقضاء حوائج الأمة كالإصلاح بين المسلمين.
3. إذ قصد الرافضي أن يغمز أم المؤمنين في عِرضِهَا بقوله [ خروجها من الرجال من المدينة إلى البصرة ] فهو كافرٌ كفرًا أكبر يخرجه من ملة الإسلام.
فإنَّ السيدة عائشة عليها السلام أُمٌّ لكل مسلمٍ مؤمنٍ بِنَصِّ القرآن الكريم, كما قال تعالى: { النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم، وأزواجه أمهاتهم }.
فما الضير من خروجها رضي الله عنها مع أبنائها بنص القرآن الكريم للإصلاح بين المتخاصمين ؟!!

4. كيف تكون أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها كافرة، وقد شهد لها النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة في عدة مواضع ؟!

روى ابن حبان في صحيحه عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت: { يا رسول الله صلى الله عليه وسلم من أزواجك في الجنة قال: “أما إنك منهن” …}. صحيح ابن حبان (16/ 8) ط  الرسالة.
قال المحقق: إسناد صحيح على شرط مسلم، وقال الألباني: على شرط مسلم.

وقد قال جبريل للنبي صلى الله عليه وآله وسلم:
{ إن هذه زوجتك في الدنيا والآخرة }. رواه الترمذي بسند صحيح.

بل حتى عمار بن ياسر رضي الله عنه، وهو الصحابي الجليل الذي تقدسه الرافضة صح عنه أنه قال عن أم المؤمنين عائشة عليها السلام: والله إنها لزوجة نبيكم في الجنة }.
فعن حميد بن عريب قال: { وقع رجل في عائشة يوم الجمل واجتمع عليه الناس فقال عمار ما هذا قالوا رجل يقع في عائشة فقال عمار أسكت مقبوحا منبوحا، أتقع في حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنها لزوجته في الجنة }. الطبقات الكبرى (8/ 65).

وبهذا يتبين كذب الرافضي على أم المؤمنين عائشة عليها السلام والرضوان .

والحمد لله رب العالمين ،،،،

 

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

ج1 فرية عدم وجود معجزات للنبي

قناة مكافح الشبهات – أبو عمر الباحث

سلسلة نسف  افتراءات د. خالد الجديع

ج1 فرية عدم وجود معجزات للنبي

صلى الله عليه وسلم

لتحميل البحث بصيغة pdf اضغط هنا

 

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

 هذه سلسلة ردود علمية على افتراءات الدكتور خالد الجديع, حول كتاب ربنا وحول رسولنا الكريم بأبي هو وأُمِّي صلى الله عليه وسلم، أنقلها من المقطع المنسوب له، مع الرد عليها.

وسوف أقوم بعمل سلسلة كاملة للرد عليه، فأضع كل شبهة على حِدة وأرد عليها تفصيليا.

ادَّعَى المذكورُ عدمَ وجودِ معجزاتٍ للنبي صلى الله عليه وسلم !!

ومع أن كلامه يستطيع أيُّ طِفلٍ مُسلمٍ في المرحلة الابتدائية أن يرد عليه ويفنده إلا أني سأضع عليه رَدَّا علميا بعيدا عن الشتم والسب، لأن المقصود هو تفنيد افتراءاته فقط.

وينبغي أولا أن نضع تعريفًا للمُعجزة، لأنه في مَعْرِضِ كلامه قال أن معجزة الإسراء لا يكاد يصدقها العقل!!

قال الإمام الزَّبِيدِيُّ:

{ ومُعجِزَة النبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا أَعْجَزَ بِهِ الْخَصْمَ عِنْدَ التَّحَدِّي ، وَالْهَاءُ لِلْمُبَالَغَةِ ، وَالْجَمْعُ مُعْجِزَاتٌ }.(1)

قال الإمام الجرجانيُّ:

{ المعجزة: أَمْرٌ خَارَقٌ للْعَادَةِ دَاعِيَةٌ إِلَى الْخَيْرِ وَالسَّعَادَةِ مَقْرُونَةٌ بِدَعْوَى النُّبُوَّةِ قُصِدَ بِهِ إِظْهَارُ صِدْقِ مَنِ ادَّعَى أَنَّهُ رَسُولٌ مِنَ اللهِ}.(2)

وَيُؤْخَذُ من هذا التعريف شروطٌ أربعةٌ:

1.       أن تكون هذه المعجزات خارقة للعادة.

2.       أن تكون هذه المعجزات للخير والسعادة ، لا الشرور والآثام .

3.       أن تكون هذه المعجزاتُ مقرونةً بدعوى النبوة، فلا تصلح لغير الأنبياء.

4.       أن تكون على سبيل التَّحَدِّي، فيقصِدْ بها مدعي النبوة إظهار صدقه، وصحة نبوته.

وبِنَاءً على سبق يتبين لنا أنَّ المذكورَ لا يعلم مَعْنَى المعجزة!!

لأنه يقول أن معجزة الإسراء لا يكاد يصدقها العقل.

فالمعجزات خارقة للعادة، ولهذا مَنْ يأتي بها حَسْبَ الشروط السابقة فهو نبيٌّ مِنَ الأنبياء كما تبين.

وعمومًا سَأُقَسِّمُ الرَّدَّ على هذا الزعم إلى قسمين نبطل بهمـا نفيه لمعجزات الرسول r وهي:

1.       معجزات القرآن الكريم.

2.       معجزات الرسول عليه الصلاة والسلام.

وبما أن هدف هذا البحث هو مجرد الرد على الشخص المذكور ، فليس مناسبًا أن أذكر في كل باب عدة معجزات ، لذا؛ فسأكتفي في كل باب بِذِكر معجزة أو معجزتين فقط إلا للضرورة.

فأبدأ مستعينًا بالله وأقول أنَّ القرآنَ الكريمَ هو معجزةُ المعجزات، وذروة سنام آيات الله الباهرات، وهو حبل الله المتين والصراط المستقيم، وهو المعجزة الباقية، والْحُجَّةُ الخالدة، التي تتجدد وتتدفق، ولا تَبْلَى ولا تَخْلَق، لا تَتَبَدَّدُ بِمُرُورِ الْأَيَّامِ، وَلَا تَضْمُرُ عَبْرَ الْأَزْمَانِ، فإِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ هُوَ النُّورُ الْمُبِينُ وَالسِّرَاجُ الْـمُنِـيْرُ، وَالشِّفَاءُ النَّافِعُ وَالعِلَاجُ النَّاجِعُ، عِصْمَةُ مَنْ تَمَسَّكَ بِهِ، وَنُورٌ لِـمَنِ اسْتَضَاءَ بِهِ، وَهو نَجَاةُ مَنْ تَبِعَهُ، سِرَاجُ لِـمَنْ أَمَّهُ، لا يَعْوَجُّ فَيُقَوَّمُ، وَلا يَزِيغُ فَيُسْتَعْتَبُ، لَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ ولا تنتهي فَرَائِدُهُ، وهو الكتاب الصامد أمام النقد، شَامِخٌ لا يَخْلَقُ ولا يُسْتَهْلَكُ مِنْ كَثْرَةِ الرَّدِّ، مَنْ عَمِلَ بِهِ فَقَدْ رَامَ النَّجَاحَ، وَمَنْ تَمَسَّكَ بِهِ فَقَدْ نَالَ الْفَلَاحَ، تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ.

ألا يعلم المعترض أن القرآن الكريم منذ أنْ نَزَلَ إلى اليوم عَجَزَ البشرُ جميعًا أنْ يأتوا بمثله ؟

أوليس في هذا إعجازٌ يَعلمه النبهاءُ ويَفهمه العقلاءُ ؟

إنَّ المشركينَ الذي اتخذوا النبيَّ صَلَّى الله عليه وَسَلَّمَ عَدُوًّا لهم وَحَارَبُوهُ لم يستطيعوا أن يُخفوا انبهارهم بعظمة القرآن الكريم وبديعِ آياته العظيمة، فيقول الْوَلِيدُ بْنُ الْمُغِيرَةِ واصفًا القرآن:

{ وَإِنَّ عَلَيْهِ لَطَلَاوَةً وَإِنَّهُ لَمُثْمِرٌ أَعْلَاهُ، مُغْدِقٌ أَسْفَلُهُ، وَإِنَّهُ لَيَعْلُو وَمَا يُعْلَى، وَأَنَّهُ لَيَحْطِمُ مَا تَحْتَهُ }.(3)

وينبغي أن يعرف القارئ أن قائل هذه الكلمات ليس شخصا عاديا ، بل هو أعرف العرب بالشعر وفنونه ، حتى أنه قال لقومه: { فَوَاللَّهِ مَا فِيكُمْ رَجُلٌ أَعْلَمَ بِالْأَشْعَارِ مِنِّي ، وَلَا أَعْلَمَ بِرَجَزٍ وَلَا بِقَصِيدَةٍ مِنِّي وَلَا بِأَشْعَارِ الْجِنِّ وَاللَّهِ مَا يُشْبِهُ الَّذِي يَقُولُ شَيْئًا مِنْ هَذَا }.(3)

فهذه شهادة عزيزة من رجل كافر، ولكنه كان مُنْصِفًا في قَوْلِهِ هَذَا، فَتَأَمَّلْ !

    فأما المعجزاتُ المذكورةُ في القرآن الكريم، فمنها ما وَقَعَ في زمان النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم،  مثل انشقاق القمر وإخبار القرآن الكريم عن هزيمة الفرس، وسنأخذ معجزة انشقاق القمر مثالًا:

روى الإمام النسائي عَنْ ابن مسعود رضي الله عنه قال:

{ انْشَقَّ الْقَمَرُ عَلَى عَهْدِ ِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ شِقَّتَيْنِ، شِقَّةٌ فَوْقَ الْجَبَلِ، وَشِقَّةٌ سَتَرَهَا الْجَبَلُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: اللَّهُمَّ اشْهَدْ }.(4)

روى الإمام الترمذيُّ عَنْ أَنَس، رضي الله عنه قَالَ:

{ سَأَلَ أَهْلُ مَكَّةَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آيَةً، فَانْشَقَّ القَمَرُ بِمَكَّةَ مَرَّتَيْنِ، فَنَزَلَتْ  )اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ القَمَرُ ( إِلَى قَوْلِهِ: ) سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ ( }.(5)

روى الإمام الترمذيُّ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، رضي الله عنه قَالَ:

{ انْشَقَّ القَمَرُ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى صَارَ فِرْقَتَيْنِ: عَلَى هَذَا الجَبَلِ، وَعَلَى هَذَا الجَبَلِ، فَقَالُوا: سَحَرَنَا مُحَمَّدٌ فَقَالَ بَعْضُهُمْ: لَئِنْ كَانَ سَحَرَنَا فَمَـا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَسْحَرَ النَّاسَ كُلَّهُمْ }.(6)

روى الإمام البخاريُّ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:

{ انْشَقَّ الْقَمَرُ فِي زَمَانِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ }.(7)

روى الإمام البيهقيُّ عَنْ ابْنِ عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:

{ فِي قَوْلِهِ: ) اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ ( قَالَ: وَقَدْ كَانَ ذَلِكَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم انْشَقَّ فِلْقَتَيْنِ، فِلْقَةً مِنْ دُونِ الْجَبَلِ، وَفِلْقَةً مِنْ خَلْفِ الْجَبَلِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: اللَّهُمَّ اشْهَدْ }.(8)

روى الإمام الحاكم عَنْ ابْنِ عمرو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ:

{ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ ) اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ ( قَالَ: كَانَ ذَلِكَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، انْشَقَّ الْقَمَرُ فِلْقَتَيْنِ فِلْقَةٌ مِنْ دُونِ الْجَبَلِ، وَفِلْقَةٌ خَلْفَ الْجَبَلِ. فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اللَّهُمَّ اشْهَدْ }.(9)

ولقد تَعَمَّدْتُ أَنْ آتِيَ بستةٍ من الصَّحابة يَرْوُونَ هذه القصةَ لِيُعْلَمَ صِدْقُهَا وَصِحَّتُهَا.

كما أن هذه الأسانيد الستة التي رويت من خلالها هذه الروايات ليس فيها الواقدي أو أبو مخنف أو سيف بن عمر أو غيرهم من الضعفاء والمتروكين، بل كلها أسانيد صحيحة متصلة.

    ثم هناك معجزات قرآنية يخبر الله فيها عن أمور علمية غيبيَّة، ويخرج العلم الحديث ليؤكِّدَهَا ويصدق عليها، فيدخل مكتشفوها في دين الله أفواجًا.

وذلك مِصْدَاقًا لقوله تعالى: ) سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (.(فصلت : 53)

فمن ذلك على سبيل المثال قول الله تعالى: ) يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (.(الحج : 73)

وفي هذا الآية الكريمة يثبت الله عَزَّ وَجَلَّ للبشر عَجْزَهُمْ بمخلوق بسيط، لا يؤبه له.

وأخبرهم أنَّ هذه المعبوداتِ الباطلةَ التي تُعْبَدُ وَتُدْعَى من دونه لا تقدر على خلق ذبابة حقيرة!

وَأَكَّدَ عجزهم بأنَّ هذه الذبابةَ الحقيرةَ إذا أَخَذَتْ منهم شيئًا سيعجزون عن استعادته !

وقد يُظَنُّ أن الخطاب مُوَجَّهٌ إلى المشركينَ في أيام النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم فقط.

ولكن هذا غيرُ صحيح، فالخطاب باقٍ وسارٍ إلى يوم القيامة، فإذا ما حَاوَلَ علماءُ التشريحِ استعادةَ شيءٍ سَلَبَتْهُ الذبابةُ منهم بتشريحها فإنهم أيضا سيعجزون عن ذلك.

لأن العلم الحديث اكتشف أن الذبابة عندما تتناول شيئًا تمد خرطومها إليه وتمزجه بمادة تُغَيِّرُ

خَوَاصَّهُ.

وأما معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم فهي تتخطى الألف معجزة، وكُلُّهَا ثابتةٌ بنقل الثِّقَاتِ الْعُدُولِ الْأَثْبَاتِ حَسْبَ قَوَاعَدِ عِلْمِ الحديث الشريف.

وسنقوم بتقسيم معجزات الرسول عليه الصلاة والسلام إلى قسمين بحسب وقت وقوعها:

1.       معجزات وقعت في عهده صلى الله عليه وسلم.

2.       معجزات وقعت بعد وفاته صلى الله عليه وسلم.

والقسم الأول: سأقتصر فيه على ذكر المعجزات التي حدثت أمام الناس، ورآها جَمْعٌ مِن البَشَرِ وهي المعجزات الحِسِّيَّة، وذلك لأن الدكتور المذكور قال في كلامه عن الإسراء أنَّ المعجزاتِ ينبغي أنْ يشاهدها جمع من النَّاسِ.

? زيادة الطعام:

روى الإمام البخاري عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:

{ إِنَّا يَوْمَ الْخَنْدَقِ نَحْفِرُ فَعَرَضَتْ كُدْيَةٌ شَدِيدَةٌ فَجَاءُوا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا هَذِهِ كُدْيَةٌ عَرَضَتْ فِي الْخَنْدَقِ فَقَالَ أَنَا نَازِلٌ ثُمَّ قَامَ وَبَطْنُهُ مَعْصُوبٌ بِحَجَرٍ وَلَبِثْنَا ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ لَا نَذُوقُ ذَوَاقًا فَأَخَذَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمِعْوَلَ فَضَرَبَ فَعَادَ كَثِيبًا أَهْيَلَ أَوْ أَهْيَمَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ائْذَنْ لِي إِلَى الْبَيْتِ فَقُلْتُ لِامْرَأَتِي رَأَيْتُ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئًا مَا كَانَ فِي ذَلِكَ صَبْرٌ فَعِنْدَكِ شَيْءٌ قَالَتْ عِنْدِي شَعِيرٌ وَعَنَاقٌ فَذَبَحَتْ الْعَنَاقَ وَطَحَنَتْ الشَّعِيرَ حَتَّى جَعَلْنَا اللَّحْمَ فِي الْبُرْمَةِ ثُمَّ جِئْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْعَجِينُ قَدْ انْكَسَرَ وَالْبُرْمَةُ بَيْنَ الْأَثَافِيِّ قَدْ كَادَتْ أَنْ تَنْضَجَ فَقُلْتُ طُعَيِّمٌ لِي فَقُمْ أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ وَرَجُلٌ أَوْ رَجُلَانِ قَالَ كَمْ هُوَ فَذَكَرْتُ لَهُ قَالَ كَثِيرٌ طَيِّبٌ قَالَ قُلْ لَهَا لَا تَنْزِعْ الْبُرْمَةَ وَلَا الْخُبْزَ مِنْ التَّنُّورِ حَتَّى آتِيَ فَقَالَ قُومُوا فَقَامَ الْمُهَاجِرُونَ وَالْأَنْصَارُ فَلَمَّا دَخَلَ عَلَى امْرَأَتِهِ قَالَ وَيْحَكِ جَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَمَنْ مَعَهُمْ قَالَتْ هَلْ سَأَلَكَ قُلْتُ نَعَمْ فَقَالَ ادْخُلُوا وَلَا تَضَاغَطُوا فَجَعَلَ يَكْسِرُ الْخُبْزَ وَيَجْعَلُ عَلَيْهِ اللَّحْمَ وَيُخَمِّرُ الْبُرْمَةَ وَالتَّنُّورَ إِذَا أَخَذَ مِنْهُ وَيُقَرِّبُ إِلَى أَصْحَابِهِ ثُمَّ يَنْزِعُ فَلَمْ يَزَلْ يَكْسِرُ الْخُبْزَ وَيَغْرِفُ حَتَّى شَبِعُوا وَبَقِيَ بَقِيَّةٌ، قَالَ كُلِي هَذَا وَأَهْدِي فَإِنَّ النَّاسَ أَصَابَتْهُمْ مَجَاعَةٌ }.(10)

ولقد أكل الجميعُ من هذا الطعام الذي باركه الله على يد نبيه صلى الله عليه وسلم فأكل منه المهاجرون والأنصار، بل أمر جابر رضي الله عنه زوجته أن تهدي بقية الناس مما تبقى من الطعام !

? زيادة الماء:

  روى الإمام البخاري عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:

{ عَطِشَ النَّاسُ يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ ، وَالنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ يَدَيْهِ رَكْوَةٌ فَتَوَضَّأَ فَجَهَشَ النَّاسُ نَحْوَهُ، فَقَالَ مَا لَكُمْ؟ قَالُوا: لَيْسَ عِنْدَنَا مَاءٌ نَتَوَضَّأُ وَلاَ نَشْرَبُ إِلاَّ مَا بَيْنَ يَدَيْكَ، فَوَضَعَ يَدَهُ فِي الرَّكْوَةِ، فَجَعَلَ الْمَاءُ يَثُورُ بَيْنَ أَصَابِعِهِ كَأَمْثَالِ الْعُيُونِ، فَشَرِبْنَا وَتَوَضَّأْنَا. قُلْتُ كَمْ كُنْتُمْ ؟ قَالَ: لَوْ كُنَّا مِائَةَ أَلْفٍ لَكَفَانَا، كُنَّا خَمْسَ عَشْرَةَ مِائَةً }.(11)

ألف وخمسمائة رجل شاهدوا هذه المعجزة، ولو كانوا مئة ألف لكفاهم الماء !!

 ? شفاء المرضى:

روى الإمام البخاري عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:

 { قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ خَيْبَرَ لَأُعْطِيَنَّ هَذِهِ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يَفْتَحُ اللَّهُ عَلَى يَدَيْهِ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ قَالَ فَبَاتَ النَّاسُ يَدُوكُونَ لَيْلَتَهُمْ أَيُّهُمْ يُعْطَاهَا فَلَمَّا أَصْبَحَ النَّاسُ غَدَوْا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلُّهُمْ يَرْجُو أَنْ يُعْطَاهَا فَقَالَ أَيْنَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ فَقِيلَ هُوَ يَا رَسُولَ اللَّهِ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ قَالَ فَأَرْسَلُوا إِلَيْهِ فَأُتِيَ بِهِ فَبَصَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي عَيْنَيْهِ وَدَعَا لَهُ فَبَرَأَ حَتَّى كَأَنْ لَمْ يَكُنْ بِهِ وَجَعٌ فَأَعْطَاهُ الرَّايَةَ …. }.(12)

وفيه أن كل الناس شاهدوا معجزة شفاء النبي صلى الله عليه وسلم لِعَيْنَي عليٍّ رضي الله عنه.

  روى الإمام البيهقي عن قَتَادَةَ بْنِ النُّعْمَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:

 {  أَنَّهُ أُصِيبَتْ عَيْنُهُ يَوْمَ بَدْرٍ، فَسَالَتْ حَدَقَتُهُ عَلَى وَجْنَتِهِ، فَأَرَادَ الْقَوْمُ أَنْ يَقْطَعُوهَا، فَقَالَ: أَنَأْتِي رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَسْتَشِيرُهُ فِي ذَلِكَ؟ فَجِئْنَاهُ فَأَخْبَرْنَاهُ الْخَبَرَ، فَأَدْنَاهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهُ، فَرَفَعَ حَدَقَتَهُ حَتَّى وَضَعَهَا مَوْضِعَهَا ثُمَّ غَمَزَهَا بِرَاحَتِهِ وَقَالَ: «اللهُمَّ اكْسُهِ جَمَالًا» ، فَمَـاتَ وَمَا يَدْرِي مَنْ لَقِيَهُ أَيُّ عَيْنَيْهِ أُصِيبَتْ }.(13)

وَكُلُّ مَنْ كَانَ مع قتادة شاهدوا هذه المعجزة، وقد وضعتُ خَطًّا تحت الكلماتِ التي تُثْبِتُ ذَلِكَ.

 ? دفاع الملائكة عنه:

روى الإمام البخاري عن سعد بن أبي وقَّاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ:

{ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ أُحُدٍ وَمَعَهُ رَجُلَانِ يُقَاتِلَانِ عَنْهُ عَلَيْهِمَا ثِيَابٌ بِيضٌ كَأَشَدِّ الْقِتَالِ مَا رَأَيْتُهُمَا قَبْلُ وَلَا بَعْدُ }.(14)

روى الإمام البخاري عَنْ أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْه قَالَ:

{ قَالَ أَبُو جَهْلٍ: هَلْ يُعَفِّرُ مُحَمَّدٌ وَجْهَهُ بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ؟ قَالَ فَقِيلَ: نَعَمْ، فَقَالَ: وَاللَّاتِ وَالْعُزَّى لَئِنْ رَأَيْتُهُ يَفْعَلُ ذَلِكَ لَأَطَأَنَّ عَلَى رَقَبَتِهِ، أَوْ لَأُعَفِّرَنَّ وَجْهَهُ فِي التُّرَابِ، قَالَ: فَأَتَى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي، زَعَمَ لِيَطَأَ عَلَى رَقَبَتِهِ، قَالَ: فَمَا فَجِئَهُمْ مِنْهُ إِلَّا وَهُوَ يَنْكُصُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَيَتَّقِي بِيَدَيْهِ، قَالَ: فَقِيلَ لَهُ: مَا لَكَ؟ فَقَالَ: إِنَّ بَيْنِي وَبَيْنَهُ لَخَنْدَقًا مِنْ نَارٍ وَهَوْلًا وَأَجْنِحَةً، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَوْ دَنَا مِنِّي لَاخْتَطَفَتْهُ الْمَلَائِكَةُ عُضْوًا عُضْوًا }.(15)

وهذا دليل واضح على حفظ الله لنبيه صلى الله عليه وسلم من أذى أبي جهل.

والقسم الثاني: وهو إخباره بالغيبيات، وسأقتصر فيه على ذكر مثالين، مثال حدث داخل بيته صلى الله عليه وسلم، ومثال آخر حدث مع أصحابه ورآه جميع المسلمين يتحقق أمام عيونهم.

? مثال داخل بيته عليه الصلاة والسلام:

إخباره عن اقتراب أَجَلِهِ، وأنَّ فاطمةَ عليها السلام أولُ أَهْلِهِ لُـحُوقًا به:

روى الإمام البخاري عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ:

{ أَقْبَلَتْ فَاطِمَةُ تَمْشِي كَأَنَّ مِشْيَتَهَا مَشْيُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرْحَبًا بِابْنَتِي ثُمَّ أَجْلَسَهَا عَنْ يَمِينِهِ أَوْ عَنْ شِمَالِهِ ثُمَّ أَسَرَّ إِلَيْهَا حَدِيثًا فَبَكَتْ فَقُلْتُ لَهَا لِمَ تَبْكِينَ ثُمَّ أَسَرَّ إِلَيْهَا حَدِيثًا فَضَحِكَتْ فَقُلْتُ مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ فَرَحًا أَقْرَبَ مِنْ حُزْنٍ فَسَأَلْتُهَا عَمَّا قَالَ فَقَالَتْ مَا كُنْتُ لِأُفْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى قُبِضَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلْتُهَا فَقَالَتْ: أَسَرَّ إِلَيَّ إِنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُنِي الْقُرْآنَ كُلَّ سَنَةٍ مَرَّةً وَإِنَّهُ عَارَضَنِي الْعَامَ مَرَّتَيْنِ وَلَا أُرَاهُ إِلَّا حَضَرَ أَجَلِي وَإِنَّكِ أَوَّلُ أَهْلِ بَيْتِي لَحَاقًا بِي فَبَكَيْتُ فَقَالَ أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ أَوْ نِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ فَضَحِكْتُ لِذَلِكَ }.(16)

وهذا دليلٌ واضحٌ جَلِيُّ في صدق نبوته عليه الصلاة والسلام، فلقد تُوُفِّيَتْ فاطمةُ رضي الله عنه بعد أبيها صلى الله عليه وسلم بستة أشهر كما جاء في صحيح البخاري، قال الإمامُ محمد بن شهاب الزُّهْرِيُّ: { وَعَاشَتْ بَعْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتَّةَ أَشْهُرٍ }.(17)

إخباره عن الأمان الذي يصيب المسلمين، وسقوط كسرى، وكثرة الخير والبركة والمال:

روى الإمام البخاري عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه قَالَ:

{ بَيْنَا أَنَا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذْ أَتَاهُ رَجُلٌ فَشَكَا إِلَيْهِ الْفَاقَةَ ثُمَّ أَتَاهُ آخَرُ فَشَكَا إِلَيْهِ قَطْعَ السَّبِيلِ فَقَالَ يَا عَدِيُّ هَلْ رَأَيْتَ الْحِيرَةَ قُلْتُ لَمْ أَرَهَا وَقَدْ أُنْبِئْتُ عَنْهَا قَالَ فَإِنْ طَالَتْ بِكَ حَيَاةٌ لَتَرَيَنَّ الظَّعِينَةَ تَرْتَحِلُ مِنْ الْحِيرَةِ حَتَّى تَطُوفَ بِالْكَعْبَةِ لَا تَخَافُ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ قُلْتُ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَ نَفْسِي فَأَيْنَ دُعَّارُ طَيِّئٍ الَّذِينَ قَدْ سَعَّرُوا الْبِلَادَ وَلَئِنْ طَالَتْ بِكَ حَيَاةٌ لَتُفْتَحَنَّ كُنُوزُ كِسْرَى قُلْتُ كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ قَالَ كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ وَلَئِنْ طَالَتْ بِكَ حَيَاةٌ لَتَرَيَنَّ الرَّجُلَ يُخْرِجُ مِلْءَ كَفِّهِ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ فِضَّةٍ يَطْلُبُ مَنْ يَقْبَلُهُ مِنْهُ فَلَا يَجِدُ أَحَدًا يَقْبَلُهُ مِنْهُ وَلَيَلْقَيَنَّ اللَّهَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ يَلْقَاهُ وَلَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ تَرْجُمَانٌ يُتَرْجِمُ لَهُ فَلَيَقُولَنَّ لَهُ أَلَمْ أَبْعَثْ إِلَيْكَ رَسُولًا … قَالَ عَدِيٌّ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ اتَّقُوا النَّارَ وَلَوْ بِشِقَّةِ تَمْرَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ شِقَّةَ تَمْرَةٍ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ قَالَ عَدِيٌّ فَرَأَيْتُ الظَّعِينَةَ تَرْتَحِلُ مِنْ الْحِيرَةِ حَتَّى تَطُوفَ بِالْكَعْبَةِ لَا تَخَافُ إِلَّا اللَّهَ وَكُنْتُ فِيمَنْ افْتَتَحَ كُنُوزَ كِسْرَى بْنِ هُرْمُزَ وَلَئِنْ طَالَتْ بِكُمْ حَيَاةٌ لَتَرَوُنَّ مَا قَالَ النَّبِيُّ أَبُو الْقَاسِمِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُخْرِجُ مِلْءَ كَفِّهِ }.(18)

وهذا حديث عظيم جليل، إذْ أن نبوءاتِه عليه الصلاة والسلام كشأن غيرها تحققت بحذافيرها في حياة من أخبره النبي صلى الله عليه وسلم بهذه البشارات فعاينها بنفسه، مع أنه كان قِسًّا نَصْرَانِيًّا قَبْلَ إسلامه، فوقعتْ مِن هذه البشاراتِ اثنتانِ في حياة عديٍّ رضي الله عنه، وأما الثالثة فبقيت حتى تحققت في زمان الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز رحمه الله.

وإليك الدليل:

روى الإمام يعقوب بن سفيان عن عُمَرَ بْنِ أَسِيلٍ قال:

{ إِنَّمَا وَلِيَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ سَنَتَيْنِ وَنِصْفًا ثَلَاثِينَ شَهْرًا، لَا وَاللَّهِ مَا مَاتَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ حَتَّى جَعَلَ الرَّجُلَ يِأْتِينَا بِالْمَالِ الْعَظِيمِ فَيَقُولُ: اجْعَلُوا هَذَا حَيْثُ تَرَوْنَ مِنَ الْفُقَرَاءِ، فَمَا يَبْرَحُ حَتَّى يَرْجِعَ بِمَالِهِ، يَذْكُرُ مَنْ يَضَعُهُ فِيهِمْ فَلَا يَجِدُهُ، فَيَرْجِعُ بِمَالِهِ. قَدْ أَغْنَى عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ النَّاسَ }.(19)

قال الإمام ابن حجر العسقلاني:

{ إسناده جيد }.(20)

وكل هذه المعجزات التي ذكرتها هي معجزات حقيقية رآها أصحابه ونقلها لنا رُوَاةٌ ثِقَاتٌ أُمُنُاء صادقون.

ولعلك تقول ما الذي يجعلني أصدق هذه المعجزات، لا يلزمني تصديقها؟!!

فأقول أنك ذكرتَ في تسجيل منسوب لك أنك تعالَج في مُسْتَشْفَى بالمغرب، ولعلَّ من يداويك يكون طبيبًا أجنبيًا غيرَ مسلم، فإذا ما وَصَفَ لك العلاجَ فإنك لن تعترض عليه، وكنت مسرعًا مبادرًا إلى تناوله، وأنت بهذا يا دكتور قد صدقتَ خَبَرَ الكافر الذي لا تعرفه فيما يخص مرضك، مع أنه يجوز عَقْلًا أنْ يكونَ طبيبُك المعالجُ سكيرًا عِربيدًا كما هو حال أغلب الاجانب، أو قد يخطئ في تشخيص مرضك ووصف دوائك ومع ذلك قبلتَ خبرَه، وعملتَ به، ومعلومٌ أنَّ الدينَ أَغْلَى وأَهَمُّ ما يَشغل الإنسان، إِذْ يتوقف عليه المصير الأكبر: إما خلود في النعيم وإما خلود في الجحيم.

 وهؤلاء الذين نقلوا لنا هذا الدين ثقات عدول أثبات، يشهد لهم بذلك العلماء والأئمة والحفاظ.

يتبع ،،،،

مراجع البحـث:

 (1)  تاج العروس للإمام الزبيدي ج15 ص211، ط مطبعة حكومة الكويت، ت: مجموعة من المحققين.

 (2)  معجم التعريفات للإمام الجرجاني ص184، ط دار الفضيلة – القاهرة، ت: محمد صديق المنشاوي.

 (3)  دلائل النبوة للإمام البيهقي ج2 ص198، ط دار الكتب العلمية – بيروت، ت: عبد المعطي قلعجي.

 (4)  السنن الكبرى للإمام النسائي ج10 ص281، ط مؤسسة الرسالة – بيروت، ت: حسن شلبي، شعيب الأرناؤوط.

 (5)  سنن الإمام الترمذي ج5 ص319، ح3289 ، ط دار الغرب الإسلامي – بيروت، ت: بشار عواد معروف.

 (6)  سنن الإمام الترمذي ج5 ص320، ح3286 ، ط دار الغرب الإسلامي – بيروت، ت: بشار عواد معروف.

 (7)  صحيح الإمام البخاري ص1229ح4866، ط دار ابن كثير – بيروت.

 (8)  دلائل النبوة للإمام البيهقي ج2 ص267، ط دار الكتب العلمية – بيروت، ت: عبد المعطي قلعجي.

 (9)  المستدرك على الصحيحين للإمام الحاكم ج2 ص556، ط دار الحرمين – القاهرة، ت: مقبل بن هادي الوادعي.

(10) صحيح الإمام البخاري ص1008 ح4101، ط دار ابن كثير – بيروت.

(11) صحيح الإمام البخاري ص880 ح3576، ط دار ابن كثير – بيروت.

(12) صحيح الإمام البخاري ص1034 ح4210، ط دار ابن كثير – بيروت.

(13) دلائل النبوة للإمام البيهقي ج3 ص251، ط دار الكتب العلمية – بيروت، ت: عبد المعطي قلعجي.

(14) صحيح الإمام البخاري ص996 ح4054، ط دار ابن كثير – بيروت.

(15) صحيح الإمام مسلم ص2154 ح2797 ، ط دار إحياء التراث العربي – بيروت.

(16) صحيح البخاري للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ص891 ح3623، ط دار بن كثير – بيروت.

(17) صحيح البخاري للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ص1040 ح4241، ط دار بن كثير – بيروت.

(18) صحيح البخاري للإمام محمد ابن إسماعيل البخاري ص885 ح3595، ط دار بن كثير – بيروت.

(19) المعرفة والتاريخ للإمام الفسوي ج1 ص333 ح3595، ط دار الكتب العلمية – بيروت، ت: خليل المنصور.

(20) فتح الباري للإمام ابن حجر العسقلاني ص16 ح561، ط دار طيبة – الرياض، نظر محمد الفريابي.

 

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

توضيحات سريعة بخصوص المناظرة مع رشيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الهدى محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, وبعد:

كل فترة يسألني البعض عن سبب عدم إقامة مناظرة مع رشيد بما أنه طلب المناظرة من شيوخ المسلمين.

فهذه توضيحات سريعة بخصوص مسألة المناظرة بيني وبين رشيد حمامي.

س: لماذا أعرض على رشيد المناظرة ؟

ج: لأن أمثال هذا النصراني المسكين (صاحب التعليق في الصورة) يظن أن المسلمين هاربون من مناظرة رشيد.

س: هل تعتقد أن رشيد أهل للمناظرة ؟

ج: رشيد ليس أهلا لمناظرة واحد من طلبة العلم المبتدئين في تخصصنا، إذًا فهو عن مناظرة العلماء أعجز وأعجز.

س: هل تعتقد أن رفض رشيد لمناظرتك مبرر ؟

ج: كل الحجج التي تحجج بها رشيد وقناة الحياة للهروب من المناظرة حُجج واهية !

بل هي مضحكة.

حجج رشيد والجواب عنها:

أولا: رشيد قال أنه يريد شيخا مشهوًرا له حلقات على قنوات فضائية لمناظرته.

والجواب أن لي حلقات على قنوات فضائية منها قناة صفا وقناة الحافظ قبل إغلاقها.

والقريبون مني يعلمون أني عُرض عليّ كثيرًا أن يكون لي برامج على قنوات كثيرة، والرفض كان مني.

ومن يريد الحلقات المرئية على القنوات الفضائية فليبحث عنها في موقع يوتيوب.

ثانيا: رشيد يريد شيخا حافظًا للقرآن !!

فهل رشيد حافظ للكتاب المقدس حتى يشترط على الطرف الآخر أن يكون حافظا للقرآن ؟

هل رشيد حافظ للعهد الجديد ؟ هل رشيد يحفظ إنجيل متى أو مرقس أو لوقا أو يوحنا ؟

لماذا تشترط ما تعجز عنه ؟!

ومع ذلك أقول أني حفظت القرآنَ كُلَّه منذ سنوات، وحاصل على إجازة بقراءة القرآن الكريم وإقرائه برواية حفص عن عاصم بطريق الشاطبية بإسناد عالٍ متصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، من معهد الإمام ابن الجزري للتجويد والقراءات بالقليوبية. لسنة 1429 ، الموافق لسنة 2008

وقرأتُ القرآن الكريم كله من حِفظي غيابيا على شيخي السيد بن عبد الوهاب حفظه الله. 

ejazah

ولدي إجازات في كتب السنة النبوية وحضور مجالس العلم وسماع كتب السنة النبوية مع عدد من المشايخ والعلماء.

ثالثا: رشيد اشترط أن أكون معروفا لدى شريحة كبيرة من المسلمين.

عدد المشتركين في قناة مكافح الشبهات تخطَّى 99.000 مشتركًا.

وعدد المشتركين في كل قنوات رشيد على يوتيوب لا يصل لهذا الرقم !

ومع أن بعض قنواته تم إنشاؤها قبل مكافح الشبهات بفترة كبيرة، ومع أن قنواته على يوتيوب تدعمها قناة فضائية، ومع أنه يُرَوِّجُ لحلقاته ويجعلها ممولة على الفيس؛ إلا أنه إلى اليوم لم يستطع أن يصل لعدد المشتركين في قناة مكافح الشبهات !!

ثم يزعم بكل بساطة أني مجهول، ويشترط شروطًا كلها واهية.

وحينما واجه بعض الإخوة رشيد بهذه الحقيقة قال رشيد أن الراقصات أيضا لديهن ملايين المشاهدات !!

ألم يطلب كثير من الأفاضل المشاهير في مجال الحوار الإسلامي المسيحي من رشيد مناظرتي ؟!

ألم ير رشيد الآلاف المؤلَّفة التي كانت تطالبه في صفحته وعلى قناته في اليوتيوب بمناظرتي ؟!

رابعا: يشترط رشيد فيمن يناظره أن يكون خطيبًا وإمامًا لمسجد من المساجد !!

ويعلم الله أني تركتُ الخطابة في المساجد بسبب الظروف الأمنية في بلدي وضيق وقتي، وكنت إمامًا لمسجد وتركته لنفس هذين السَّببين، والقريبون مني يعلمون هذا عني جيدًا.

وبعض محاضراتي مصورة ومرفوعة على الإنترنت.

خامسًا: تحججت قناة الحياة للهروب من المناظرة أن رشيد حاصل على سبع شهادات دكتوراة، ولابد أن أكون مثله حتى يوافق على مناظرتي !

فهلَّا عرضتم لنا هذه الشهادات السبع ؟!! أم أنها محرمة على المسلمين أن يروها ؟!

خامسا: اشترط رشيد على مناظرة أن يكون درس في الأزهر !

وهل الأزهر فقط هو المؤسسة العلمية الشرعية الإسلامية الوحيدة المعتمدة في العالم الإسلامي ؟!!

وماذا عن كلية دار العلوم . جامعة القاهرة ؟ هل هي من المغضوب عليهم ؟!

سادسا: اشترط رشيد فيمن يناظره الأدب ، وقال أني أشتم !!

وماذا عن شتائم رشيد للدين الإسلامي ولشخص الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ؟

ماذا عن شتائِمِه للمسيحيات اللاتي أسلمن ووصفهن بأنهن مسلمات سرير ؟!

فهل هذه هي الأخلاق الحسنة التي تعلمها رشيد من الإنجيل ؟!

ماذا عن شتائمه في شخصي وقوله عني أني صبي مشايخ ونَصَّاب، وأضحوكة، وكذاب ومدلس ؟

هل هناك مشكلة أن يوصف رشيد حينما يكذب أنه كذاب ؟

هل هناك مشكلة أن يوصف رشيد حينما يدلس أنه مدلس ؟

هل هناك مشكلة أن يوصف رشيد حينما يجهل أنها جاهل ؟

ألم يتهم رشيد كل علماء المسلمين أنهم يكذبون على المسلمين ؟

ألم يتهم رشيد كل علماء المسلمين أنهم يدلسون على المسلمين ؟

ألم يتهم رشيد كل علماء المسلمين أنهم جهلاء ؟

شخص يقل أدبه على الناس وفي نفس الوقت يشترط الأدب فيمن سيناظره.

ألم تناظر الشيعي طارق يوسف ؟

هل سمعت خطابه وشتائمه التي ينفر منها الصديق قبل العدو ؟

سنفترض أني مخطئ في كل ما سبق، فلماذا لم يرد رشيد على حلقتي الأخيرة في موضوع الصادق الأمين ؟

لماذا سارع بالبلاغ عن حلقاتي التي كشفتُ فيها تدليسه على المسيحيين، وافتراءه على الإسلام وعلى شخص الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ؟!

ثم أقول: رشيد قال في حلقته التي حاول أن يرد فيها عليَّ:

[ أصحاب العقول الكبيرة يناقشون الأفكار، وأصحاب العقول الصغيرة يناقشون الأشخاص ] !

فلماذا تهتم بشخص من يناقشك وتترك مناقشة الأفكار التي يحملها ؟!!

كل ما قلت أعلاه عليه أدلة وصور ووثائق تم عرضها من قبل هنا

وهذا آخر عرض عرضته على قناة الحياة لمناظرة رشيد حمامي

image

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

صبيحة يوم  الخامس عشر من شهر شعبان لسنة 1437

الموافق للثاني والعشرين من شهر مايو لسنة 2016.

 

 

شبهات تتعلق برؤية الله في الآخرة

الحمد لله, والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

بعد إصابة عدد كبير من أتباع ومحبي عدنان إبراهيم بصدمة فيه جرَّاء حلقات مكافح الشبهات، وخصوصًا الحلقة التي تم تفنيد أباطيل وافتراءات عدنان إبراهيم حول رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة كتب أحدُهم على الفيس بوك على صفحة قناة البينة تعليقا يقول فيه:

————————–

تعجبني منهجية البحث التي يعتمدها الاخ مكافح الشبهات و المجهود المبذول لكن المؤاخذ عليه هو ان النتائج التي يخلص اليها غالبا تكون هي مقدمة –مضمرة – و ليست نتيجة –طبيعية-.

فمن العنوان يبدو ان هنالك عدنان ينطق بالحق وآخر ضال أي أن هنالك أحد العدنانيين يوافق قول مكافح الشبهات – السؤال هو هل عدنان من الغباء بأن يقع في هذا التناقض. لا اضن ذلك بل هنالك سوء تفاهم في عرض هذه المقاطع و طريقة ترتيبها.

1-عرض عدنان ابراهيم في دروسه هو جرد لمبادئ اصول الفقه بالنسبة لأهل السنة ورأيهم في رؤية الله وعذاب القبر من خلال مصادرهم المعتمدة لديهم لأن مخالفة عدد من الرق الاسلامية لمنهج اهل السنة او بعض الأحاديث المعتمدة لديهم هو الدي الى ضهور الفرق الاسلامية واقول الاسلامية وليس الكفرية -لان اهل السنة كفرو مخالفهم في هذه المسألة وهي المسألة التي جعلت عدنان ابراهيم يحضر خطبة رؤية الله و التي استعرض فيها ادلة اهل السنة من القرآن و ليس فقط من الحديث.

أما البيت الشعري فبالبحث على الشبكة العنكبوتية تجد من ينسبه الى حسان بن تابث و تجده في مراجع أخرى غير الديوان الذي لم اقرأه لكن قد يكون لحسان ابن ثابث اشعارا لم تدون فيه و لو لم يكن البيت الشعري محل خلاف لما أورده الفخر الرازي كما دكرت في كتابه.

2- مسألة الرؤية لو كانت بهذا الوضوح في الاستدلال لأجمعت عليها الامة و لما تفرقت حولها . و المخالفون لهم أيضا ادلة واضحة و معقدة أورد ما وجدته في الموضوع يقول الله تعالى ( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير- وقال لموسى حين طلب منه رؤيته ( قال لن تراني ) وهذا نفي مطلق غير مقيد بزمان او مكان -وقد يستدل البعض في هذه الآيه ( وجوه يومئذ ناضره الى ربها ناظره ) الجواب هو : قوله ( ناظره ) هذه لا تعني الرؤيه بل تعني الانتظار فلنتدبر قوله تعالى ( هل ينظرون الا الساعة أن تأتيهم بغتة وهم لا يشعرون( فنستنتج ان النظر معناه الانتظار وليس الرؤيه وقوله تعالى ( ولا يكلمهم الله ولا ينظر اليهم ) فهل معنى هذه الآيه ان الله لا يراهم ؟؟؟ بل معناها لا ينظر اليهم بعين الرحمه .. كذلك هم ينظرون رحمته في قوله تعالى ( الى ربها ناظره ) ولو اكملنا الآيه لفهمنا المعنى قال تعالى ( وجوه يومئذ ناضره الى ربها ناظره ووجوه يوئذ باسره تظن ان يفعل ها فاقره )معناه ان الكافر لم يعذب الى الآن بل يظن ان يعذب وينتظر العذاب كذلك المسلم ينتظر النعيم فكيف يرى المسلم ربه ولم يحاسب الله الناس الى الآن ؟؟ وقد يستدل البعض ايضا بقوله تعالى ( كلا انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) ويقول ان الحجب هنا يعني حجب الرؤيه !!! ولكن هذه لا تعني الحجب عن رؤية الله بل الحجب عن رحمته ولو اكملنا الآيه لعرفنا قال تعالى ( كلا انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ثم انهم لصالو الجحيم ) اي انهم لم يدخلوا الجحيم بعد وهذا يعني ان المؤمنين لم يدخلوا الجنة بعد اذا كيف يرون ربهم ؟؟ بالتأكيد انه يقصد محجوبون عن رحمته ثم ان رؤية الله تعني انه محدود وله جسم محدود وله مكان معين ويحويه مكان وهذا خاطئ فالله موجود قبل ان يخلق المكان

-3 الانتقال الى نتائج لا علاقة لها بالبحث من باب اخراج عدنان من مذهب الاشاعرة او كونه ليس شافعيا بناء على ما تقدم لا يمت الى المنهج العلمي بصلة فالاسلام أوسع من المذاهب التي لا تعدو اجهادات بشرية .

——————–

فكتبت رَادًّا على هذا الكلام أقول:
حينما يعتقد الإنسان شيئا تؤيده كل الأدلة، ولم يخالف فيه إلا أهلُ البدع والضلالات. وهذا الإنسان بنفسه كان يرد على أهل البدع هؤلاء، ويُفَنِّدُ أقوالَهم وشبهاتِهم حول هذه القضايا الإيمانية.
ثم بعد ذلك نراه يذكر هذه الشبهاتِ التي رَدَّ عليها بنفسه ولا يذكر الردَّ عليها فاعلم أنك أمام شخص ضال منحرف زائغ عن الحق.
فتكوين فكرة معينة في العقل عن شخص فعل هذه الفعلة الشنيعة أنه ضال زائغ ليس من الخطأ في شيء.
فأنا أعلم يقينا أن أحاديث رؤية المؤمنين ربهم متواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنها بلغت درجة العلم اليقيني القطعي.
1. تقول: [  السؤال هو هل عدنان من الغباء بأن يقع في هذا التناقض. لا اضن ذلك بل هنالك سوء تفاهم في عرض هذه المقاطع و طريقة ترتيبها ].
وأقول لك بل تخطَّى الأمر ذلك عند عدنان إبراهيم نفسه، إذ أنه لا يعترف فقط بهذا التناقض، بل يفتخر به ويعتبره شرف المفكر !!!!!!
بل قال عدنان أن من لم يتناقض مع نفسه فلا يستحق لقب ( المفكر ) !!

2. تقول ما معناه أن عدنان كان يعرض علم أصول الفقه بشكل جرد لمبادئ هذا العلم عند أهل السنة وآرائهم إلخ …
وهذا لا يقوله شخص سمع دروس عدنان إبراهيم في أصول الفقه أصلا ؛ فضلا على أن يكون سمع سلسلة أصول الفقه كاملة.
فعدنان في هذه السلسلة كان يخرج عن النص كثيرا، ويضع رأيه ولم يوافق أهل السنة والجماعة في كثير من آرائهم خلال هذه السلسلة.
لذلك أنصحك أن تسمع هذه السلسلة بصدق، لتعلم كيف ضل عدنان إبراهيم طريقه.
المضحك في الأمر أن عدنان في خطبته أخذ يذكر أدلة المخالفين لأهل السنة ولم يرد عليها بنفس الردود التي فنَّدَ بها استدلالاتِ المخالفين وسحقها ومحقها تمامًا !!
ولو عدت بنفسك لسلسلة العقيدة لعدنان بنفسه ستجد في الحلقة 25 والحلقة 26 ينسف أدلة المخالفين نسفًا.
بل الكارثة الكبرى في كل هذا أن عدنان في خطبته قال رَادًّا على من يقول أن الله يُرى في الآخر: [ أقول له روح أدرس أصول فقه في الأول ].
يعني عدنان بنفسه هو الذي يُحِيلُنَا في خطبته إلى دراسة أصول الفقه ! فكيف تنكر علينا استدلالنا بكلامه في أصول الفقه ؟!!!!!!!!!!!!!

3. بخصوص بيت الشعر، فقد زعم عدنان أنه موجود في ديوان حسان، فلماذا تحيلنا أنت إلى الشبكة العنكبوتية أو إلى كتب أخرى ؟!!
ثم إن عدنان لم يكتفِ بعزو البيت إلى حسان بن ثابت، بل قام بتحريفه ليتناسب مع فكرته المنحرفة !
فزعم عدنان أن الرحمن المذكور في هذا البيت هو الله، في حين أن الشعر يقصد بالرحمن مسيلمة الكذاب، لأنه كان يُسمَّى عند أتباعه برحمن اليمامة !!
كُنْ صادقًا مع نفسك ولا تدافع عنه دفاعا المتعصب الذي لا يرى إلا رأي شيخه فقط !!

4. تقول: [  مسألة الرؤية لو كانت بهذا الوضوح في الاستدلال لأجمعت عليها الامة و لما تفرقت حولها ].
أستطيع الرد على هذه الفكرة الخاطئة بعدة وجوه:
الأول: أن الحق لا يحتاج لإجماع أهل البدع مع عموم أهل الإسلام حتى نقول أنه الحق.
وإلا فأنت ستوقع نفسك في تناقضات كبيرة وكثيرة، منها أن الخوارج الإباضية النواصب لا يؤمنون بعدالة علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
ومع أن الأدلة في عدالة علي بن أبي طالب عليه السلام متواترة وكثيرة،
فسيقول لك بعضهم: لو كانت أدلة عدالة علي بن أبي طالب رضي الله عنه بهذا الوضوح فلماذا لم تجمع عليها الأمة الإسلامية، واختلفت حولها ؟
وتستطيع أن تقيس على هذا المثال في عدالة الحسين والحسن عليهما السلام، وكذلك عدالة بقية الصحابة، فالشيعة يخالفون المسلمين في عدالة أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أيضًا !!
بل والأغرب من هذا أنه من الممكن ان يقول لك بعضهم: لو كان الإسلام نفسه دين الحق فكيف يخالفكم فيه مليارات البشر الذين لا يؤمنون به ويعتبرونه مزيفًا ؟!!
وعليه أقول أن الحق إذا ثبت بدليله الصحيح المعتبر عند العلماء، فليس لنا أن نقيس الحق بمسألة الكثرة بنفس هذه الطريقة.
الثاني: كيف نحتج بقول وفَهْمِ أشخاص أو جماعات نحن نعلم يقينًا أنهم خالفوا الحق الواضح الصريح في كبرى المسائل الإيمانية والمنهجية والفقهية ؟!!
الثالث: لقد أمرنا الله عَزَّ وَجَلَّ وكذلك أمرنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأن نتمسك بما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
كما جاء في كتاب الله قوله تعالى: { والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه … }.
وفي هذه الآية إخبار من الله تعالى أن من يتبع هؤلاء الصحابة المذكورين بإحسان فسيرضى الله عنه كما رضي عن هؤلاء الصحابة.
وقد ثبت تواتر هؤلاء الصحابة أنهم نقلوا عن النبي صلى الله عليه وسلم رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة.
الرابع: أن الأمة بالفعل كانت متفقةً على هذا القول برؤية المؤمنين ربهم في الجنة، إلى أن أتى أهلُ البدع فَأَوَّلُوا النصوص القرآنية وَحَرَّفُوا معانيها، وتركوا سُنَّةَ الرسول صلى الله عليه وسلم الثابتة القطعية المتواترة عنه في هذه المسألة وغيرها.
الخامس: عدنان إبراهيم رد أيضا على هذه الفكرة من قبل وقال: [ إذا اشتبهتْ عليك الأمور فعليك بالسواد الأعظم من الأمة الإسلامية ]. أهـ
والسواد الأعظم وهم الكثرة الكاسحة في الأمة الإسلامية تؤمن برؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة وأجمعت على ذلك.
وقال عدنان في المحاضرة 25 من سلسلة العقيدة في الدقيقة العاشرة:
[ أهل السنة في هذا في طرف، والمخالفون في جانب آخر،  لكن هذا بحد ذاته لا يعني أن الحق مع المخالفين لكثرتهم، لأن هؤلاء المخالفين حتى على كثرتهم لا يأتون قريبًا من اهل السنة والجماعة ].أهـ
.
5. تقول: [  و المخالفون لهم أيضا ادلة واضحة و معقدة أورد ما وجدته في الموضوع يقول الله تعالى ( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير ].
استدلالك بهذه الآية محض خطأ، وهذا ناتج عن عدم معرفتك بمعنى كلمة الإدراك.
لأن الإدراك أخص من الرؤية ، فلو كان الله تعالى يقصد أننا لا نراه على الإطلاق  لقال { لا تراه الأبصار }.
ومعلوم أن نفي الأخص لا يقتضي نفيَ الأعم، كما لو قلت لك: أن الله حَرَّم علينا لحم الخنزير، فهذا نوع مخصوص من اللحوم وهو محرم.
فلا يجوز أن يقول أحدهم: [ بما أن الله حَرَّمَ الْأَخَصَّ وهو لحم الخنزير فهذا يقتضي تحريم الْأَعَمِّ وهو جميع أنواع اللحوم ]. لأن هذا القول غيرُ صحيح بلا مَثنوية.
وعليه نقول أن الإدراك المذكور في الآية هو الإحاطة، فأنت ترى السماء بعينيك، لكنك لا تحيط بها ببصرك، لأنه يلزم إذا أردتَ أن تحيط بها أن تراها من جميع نواحيها. وهذا ممتنع !
فإذا كانت إحاطة أبصار البشر وإدراكُهم ممتنعةً في حق السماء وهي مخلوقة، فمن باب أولى أن يعجز البشر عن الإحاطة بالخالق سبحانه وتعالى وإدراكه.
والرؤية بمعنى الإدراك  له معنيان:
الأول: الرؤية التي تعني الإحاطة وهي الإدراك. وهذه ممتنعة في حق البشر تجاه ربهم، فلا يستطيع البشر الإحاطة بربهم. كما في مثال السماء السابق، وهي التي أتى بها النَّفْيُ في الآية { لا تدركه الأبصار }.
الثاني: الرؤية بدون إحاطة وهي التي أثبتها الله سبحانه وتعالى للمؤمنين يوم القيامة في سورة القيامة، فنحن سنرى ربنا جل جلاله، لكننا أيضًا لن نحيط به جل جلاله.
وقد سُئِلَ عكرمةُ تلميذُ ابنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما عن ذلك فقال للسائل: ألستَ ترى السماء ؟ قال: بلى. قال: أكلها تَرَى ؟ قال: لا.
ولو سَلَّمْنَا جدلًا أن الآية تنفي رؤية اللهِ بالفعل، فسيكون هذا النَّفْيُ مُقَيَّدًا بالدنيا، وليس الآخرة.
لأنه ثبت لدينا بالقرآن الكريم وأكثر من عشرين حديثًا صحيحًا عن المعصوم صلى الله عليه وسلم، وإجماع الصحابة والتابعين على أن المؤمنين يرون الله في الآخرة.
.
6. تقول: [ وقال لموسى حين طلب منه رؤيته ( قال لن تراني ) وهذا نفي مطلق غير مقيد بزمان او مكان ].
واستدلالك بآية سورة الأعراف، استدلال غير صحيح، لأن { لن } هنا ليست على التأبيد المطلق.
ولو عدنا لأهل اللغة وأربابها في بيان معنى حرف ( لن ) فلن نختلف إن شاء الله. وحينما يتكلم أهل التخصص في تخصصهم فليس لغيرهم أن يتكلموا.
فيقول الإمامُ ابنُ مالك في شرح الكافية الشافية: 

ومن رأى النفي بـ ( لن ) مؤبداً**  فقوله اردد، وسواه فاعضدا.

شرح الكافية الشافية ج3 ص1515 ط جامعة مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي كلية الشريعة والدراسات الإسلامية – مكة المكرمة.
فيوصي الإمامُ ابنُ مالك أنْ تردَّ وترفضَ قولَ مَنْ يقول أَنَّ { لَنْ } تفيد التأبيد المطلق، وتأخذَ بغير هذا القول، واعضد.
وعليه يظهر أن قولك [ انه نفي مطلق غير مقيد بزمان او مكان ] قولٌ خاطئٌ لا تؤيده اللغة والأدلة العلمية !
ثم إن الله تعالى لم يقل [ أنا لا أُرَى ] بل قال لموسى { لن تراني }.
وفي قول موسى لربه { أرني انظر إليك } وتفسير أهل البدع أن موسى طلب رؤية الله بقوله { أنظر إليك } دليل على صحة تفسيرنا لقوله تعالى { إلى ربها ناظرة }.
لأن أهل البدع بأنفسهم يفسرون قول موسى لربه { أنظر إليك }. بأنه النظر بالعينين، ثم يزعمون أن الله نفاه نهائيا بقوله { لن تراني }.
فإذا كنتم فَسَّرْتُم بأنفسكم قولَ موسى { أنظر إليك } بأنه طَلَبَ رؤيةَ الله تعالى بالعينين، فيكون تفسيرُنا لقوله تعالى { إلى ربها ناظرة } تفسيرا صحيحا بحسب فَهمكم لقول موسى بأن المقصود هو رؤية المؤمنين ربهم.
ثم أقول: هل يسأل سيدنا موسى عليه الصلاة السلام ربه شيئا مستحيلًا عليه سبحانه وتعالى؟ إنْ قلتَ نعم، فقد أسأتَ إلى نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام.
وإن قلتَ لا, فهذا ما نقوله، لأن موسى طلب شيئا مباحًا، لكنه مباح في الآخر وليس في الدنيا، إذا أن البشر لا يَتحمَّلُون رؤية الله في الدنيا لأنهم غيرُ مُهَيَّئِينَ لذلك.
وأقول أن موسى حينما طلب رؤية الله بقوله { أرني أنظر إليك } طلب شيئا جائزا عليه سبحانه، وحينما أجابه الله تعالى عَلَّقَ الرؤيةَ على شيء جائز، وهو ثبات الجبل في مكانه.
إذ لو أراد الله للجبل أن يثبت مكانه لثبت وما تحرك. ولو كانت رؤية الله شيئا مستحيلا عليه لَعَلَّقَ اللهُ رؤيته على شيءٍ مستحيل، وليس شيئا جائزا كثبات الجبل.
وبما أن الله تعالى علق رؤية موسى له على شيء جائز الحدوث وهو ثبات الجبل فهمنا أن رؤيته سبحانه وتعالى جائزةُ الحدوث.
كما أبين أن نفيَ الرؤية عن موسى في الآية كان لأن الله تعالى لا يُرى في الدنيا، لقوله صلى الله عليه وسلم: { إنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا }.
.
7. تقول: [ وقد يستدل البعض في هذه الآيه ( وجوه يومئذ ناضره الى ربها ناظره ) الجواب هو : قوله ( ناظره ) هذه لا تعني الرؤيه بل تعني الانتظار
فلنتدبر قوله تعالى ( هل ينظرون الا الساعة أن تأتيهم بغتة وهم لا يشعرون( فنستنتج ان النظر معناه الانتظار وليس الرؤية
].
وأقول: هذا تفسير خاطئٌ بعيدٌ عن اللغة العربية. إذ أن الآية أتت متعدية بـ ( إلى ) ، وتعدية النظر  بـ ( إلى ) تفيد الرؤية بأعين الوجوه، وليس الانتظار.
وللتوضيح بشكل أكبر: الفعل { نظر } يأتي بعدةِ مَعَانٍ في اللعة العربية.
أ: فقد يأتي بمعنى الانتظار، إذا لم يَتَعَدَّ بشيء كما في قول الله سبحانه وتعالى عن بلقيس ملكة سبأ:  { وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ }. (النمل)(35).
والكلمة أتت في الآية بمعنى الانتظار. أي وإني منتظرة ومترقبة بماذا سيرجع الرسل الذي أرسلتهم.
وكقوله تعالى { ما ينظرون إلا صيحة … } أي ما ينتظرون وما يَتَوَقَّعُون وما يترقبون إلا صيحة .
وهذا المعنى لا يأتي متعديا بـ { إلى }. لأن الانتظار يكون بالقلب وليس بالوجه، وآية سورة القيامة أضافت النظر إلى الوجوه بقوله { وجوه يومئذ ناضرة * إلى ربها ناظرة }.
فالوجوه لا تنتظر ، وإنما القلوب، ولو كان لو المراد من الآية الانتظار كما تقول؛ لقال تعالى [ قلوب يومئذ ناظرة ] وليس { وجوه يومئذ ناضرة }، ولقال سبحانه وتعالى: [ ربها ناظرة ] بدون الحرف ( إلى ) وليس { إلى ربها ناظرة }.
ب: كما يأتي الفعل { نظر } إذا تعدى بـ { في } بمعنى التفكر والتدبر والتأمل والعبرة، كما في قوله تعالى: { أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ … }. (الأعراف)(185).
ج: وإذا أتى الفعل { نظر } مُتَعَدِّيًا بـ { إلى } فمعناه الرؤية بالعين، مثلما قال الله تعالى { وانظر إلى طعامك وشرابك لم يَتَسَنَّهْ }. سورة البقرة.
والآية في سورة القيامة أتت بالشكل الثالث متعدية بـ { إلى } وهي تعني النظر بالعينين، وعليه فكل أدلتك لا يجوز الاستدلال بها لنفي رؤية الله في الآخرة.
ولم يبق لك إلا دليل واحد وهو قوله تعالى: { ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم … }. سورة آل عمران، الآية ( 77 ).
فأقول: أما قولك [ وقوله تعالى ( ولا يكلمهم الله ولا ينظر اليهم ) فهل معنى هذه الآيه ان الله لا يراهم ؟؟؟ بل معناها لا ينظر اليهم بعين الرحمه ].
فالآية ليس معناها أن الله لا يراهم، بمعنى أن هذا قُصُورٌ في رؤية الله ونظره، وكأنَّ الله لا يَرَى، حاشا لله!!
بل معناها أن الله هو الذي لا يريد رؤيتهم لأنهم كافرون مجرمون عصاة آثمون. والله لا يحب الكافرين، كما في سورة آل عمران، ال آية ( 32 ).
لذلك يحجبهم عن رؤيته، وهو أيضا لا يحب أن يراهم. وهذا المعنى توضحه الآية الأخرى: { كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون }.
.
8. وقد اعترضتَ على هذا المعنى بقولك: [ ولكن هذه لا تَعني الحجب عن رؤية الله بل الحجب عن رحمته ولو اكملنا الآيه لعرفنا قال تعالى ( كلا انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ثم انهم لصالوا الجحيم )].
فأقول: سنعتبر أننا مختلفان في تفسير هذه الآية، فما رأيك ورأي عدنان بتفسير الإمام الشافعي ؟!
عن الربيع بن سليمان يقول: كنت ذات يوم عند الشافعي، رحمه الله، وجاءه كتاب من الصَّعِيد يسألونه عن قول الله جل ذكره: { كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ }.
فكتب فيه: لَمَّا حجب الله قوماً بالسخط دلّ على أن قوماً يرونه بالرّضا.
قال الربيع: قلت له: أَوَتَدِينُ بهذا يا سيدي؟
فقال: والله لو لم يوقن محمد بن إدريس أنه يرى ربه في المعاد لما عبده في الدنيا . مناقب الشافعي للبيهقي ج1 ص419، ط مكتبة دار التراث – القاهرة.
وروى البيهقي في الصفحة التي تليها عن ابن هرم القرشي، أنه قال:
{ سمعت الشافعي يقول في قول الله عز وجل: {كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ} قال: هذا دليل على أن أولياءه يرونه يوم القيامة }.
وما رأي عدنان في قول الإمام أبي الحسن الأشعري ؟ أليس يقول عدنان أنه أشعري ؟ يقول الإمام أبو الحسن الأشعري:
{الإجماع الحادي عشر :  وأجمعوا على أن المؤمنين يرون الله عز و جل يوم القيامة بأعين وجوههم على ما أخبر به تعالى في قوله تعالى { وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة }.
وقد بين معنى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم وَدَفَعَ كُلَّ أشكالٍ فيه بقوله للمؤمنين ( ترون ربكم عيانا ).
وقولِه ( ترون ربكم يوم القيامة كما ترون القمر لا تضامون في رؤيته ) فَبّيَّنَ أن رؤيته تعالى بأعين الوجوه }.
كتاب رسالة إلى أهل الثغر لأبي الحسن الأشعري ص237 ط مكتبة العلوم والحكم  – دمشق.
.
9. تقول: [ ثم ان رؤية الله تعني انه محدود وله جسم محدود وله مكان معين ويحويه مكان وهذا خاطئ فالله موجود قبل ان يخلق المكان ].
وهذا غير صحيح على الإطلاق، فرؤية المؤمنين ربهم لا تقتضي التحيز أو التجسيم أو المحدودية.
فأنت حينما تقول هذا القول، إنما تقوله لأحد سببين:
الأول: أن الرؤية ممتنعة لذاتها: وهذا الوجه قد أثبتنا بطلانه بالأدلة الكثيرة السابقة.
الثاني: أن الرؤية ممتنعة للمقتضيات واللوازم التي ذَكَرْتَهَا، وهي لوازم لا يقول بها المثبتون لرؤية الله تعالى. وذلك لعدة أسباب:
1. أنه من الممكن أن ترى الرسول صلى الله عليه وسلم في رؤيا منامية، وهذا لا يعني تحيزه أو تجسيمه أو احتواءَ مكان بعينه له.
ومع ذلك ستقول لقد رأيته، فإن كان الرسول صلى الله عليه وسلم مخلوقًا، ورؤيته لا تقتضي هذه اللوازم الباطلة، فمن باب أولى أن تمتنع هذه اللوازم في رؤية الله سبحانه وتعالى.
2. أننا نرى في جهاز التلفاز أو الكمبيوتر او الهاتف صورة مذيع يتكلم مثلا أو غير ذلك، ولا نقول أن هذا المذيع الذي في الشاشة أنه متحيز أو إلخ ….
وهذا اتهام صريح لكل العلماء الذين قالوا برؤية المؤمنين ربهم بالتجسيم والجهل، أربأ بك أخي الكريم أن تقع في مثل هذا !
3. أنه ثَبَتَ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى جل له بيتَ المقدس يَرَاه ويصفه للمشركين لما كذبوه وزعموا أنه أُسْرِيَ به ليلةَ الإسراء والمعراج !!
ولا يقال أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم رأى بيتَ المقدس مُتحيزًا أو في مكانٍ معينِ وَقْتَ هذه الرؤية.
فإذا انتفت هذه اللوازم وظهر بطلانُها في حق المخلوق فبطلانها في حق الخالق سبحانه وتعالى أبطل وأبطل.
.
10. ثم إنك نسيتَ أو تناسيتَ إجماعَ الصحابة الذي رأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشرفوا بسماعه والعيش معه وسماع القرآن الكريم منه وسماع الوحي المعنوي وهو السنة النبوية الصحيحة منه أيضًا.
فالصحابة قد أجمعوا على رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة في الجنة، ولم يخالف واحد منهم في هذه المسألة على الإطلاق !
11. مسألة إخراج عدنان إبراهيم من المذهب الأشعري أو الشافعي مسألة لا تعنيني البتة.
وقد ذكرت في الحلقة أن قول الإمامين الشافعي وأبي الحسن الأشعري عليهما رحمة الله أن رؤية المؤمنين ربهم في الآخرة هو الحق المبين الذي لا مِرَاءَ فيه !
لكن السؤال بالفعل يطرح نفسه بقوة: كيف يكون عدنان سُنِّيًّا وهو يخالف كُلَّ أهل السنة والجماعة فيما أجمعوا عليه في مسألة تواترت فيها الأحاديث والأدلة ؟!!
وأنا حينما أقول هذا لا أقول عنه شيعي أو رافضي أو أي وصف آخر، فكل هذا لا يعنيني، الذي يعنيني فقط هو بطلان مزاعمه بأن قوله هو الصحيح وأن قوله منسوب إلى أهل السنة.
وإذا كان ما يفعله عدنان إبراهيم اجتهادًا، فمن حق الجميع أن يجتهدوا في الرد عليه ويكشفوا بطلان اجتهاده المخالف صراحةً للكتاب والسنة النبوية الصحيحة.
وهذا ما أفعله، ولله الحمد.

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

 رابط حلقة عدنان إبراهيم التي دار حولها النقاش

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.

انضم 10٬854 متابعون آخرين

%d مدونون معجبون بهذه: