شبهة الأخطاء النحوية – لا ينال عهدي الظالمين

قناة مكافح الشبهات . أبو عمر الباحث

نسف أكاذيب النصارى حول القرآن الكريم 

شبهة الأخطاء النَحْوية – نصب الفاعل – لا ينال عهدي الظالمين !!

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه:

وبعد:

فَقَدْ زُعِمْتْ قَنَاةُ الْحَيَاةِ النَّصْرَانِيَّةُ عَلَى صَفْحَتِهَا الرَّسْمِيَّةِ أَنَّ فِي الْقُرْآنِ الْكَرِيمِ أخطاءً نَحْوِيَّةً.

وَهَذِهِ هِي الصُّورَةُ الَّتِي فِيهَا فِرْيَتُهُمْ وَكَذِبَتُهُمْ.

 

Copy

وَهَذَا هُوَ رَدُّي عَلَيْهِمْ:

نَصُّ الْآيَةَ:

{ وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }. (البقرة  124)

فأقول وبالله وحده التوفيق:

أولا:

لقد نَزَلَ هذا القرآنُ العظيمُ على قَلْبِ رسولنا الطاهر الأمين فِدَاهُ أبي وأمي صلى الله عليه وسلم، وكان يعيش بين المشركين، ويعرفون يوميا ما ينزل الله عليه من آيات الذكر الحكيم.

وهؤلاء المشركون كانوا يفترون على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلم الكَذِبَة تلو الكَذِبَة، وكان مشركو قريش جهابذةً في لغة العَرَب يَعْرِفُونَ قواعدها ويتحدثون بها سَلِيقَةً بطلاقة تامة، وهؤلاء المشركون لم يَأْلُوا جهدًا في محاولة تشويه دعوته الشريفة المباركة.

فمن باب أولى لو كان في القرآن الكريم خطأ أن يسارع مشركو قريش فينكروا على النبي صلى الله عليه وسلم هذا الخطأ ويُعَايِرُونَهُ به.

فلم نسمع أبدا في تاريخ دعوة النبي صلى الله عليه وسلم أن أحد المشركين قال: هذا محمد يلحن في اللغة العربية !

بل على العكس، لقد مدحوا القرآن الكريم بأجمل الألفاظ.

فقال أحد أكابرهم وهو الوليد بن المغيرة عن القرآن الكريم:

{ وَاللهِ، إِنَّ لِقَوْلِهِ الَّذِي يَقُولُ حَلاوَةً، وَإِنَّ عَلَيْهِ لَطَلاوَةً وَإِنَّهُ لَمُثْمِرٌ أَعْلاهُ، مُغْدِقٌ أَسْفَلُهُ، وَإِنَّهُ لَيَعْلُو وَمَا يُعْلا، وَأَنَّهُ لَيَحْطِمُ مَا تَحْتَهُ }.

دلائل النبوة للبيهقي (2/ 198) ط دار الكتب العلمية – بيروت.

فكيف صار الحال الآن بالأعاجم  الذين لا يعرفون قبيلا من دبير أن يزعموا وجود خطأ لغوي في القرآن الكريم ؟؟

ثانيا:

هل نزل القرآن الكريم قبل تأسيس قواعد اللغة العربية وتقعيد قواعدها أم ذلك قد حدث بعد نزول القرآن ؟؟

طبعا وبلا خلاف أنَّ قواعد اللغة العربية إنما استقاها العلماء وأخذوها من آيات القرآن الكريم الذي نزل موافقًا للغة العرب.

فلو كان ثمة خطأ؛ فسيكون في القاعدة التي استنبطها العلماء, ويستحيل أنْ يكون الخطأ في القرآن الكريم بناءً على ما قررناه في أولا.

ثالثا:

جهل النصارى الفاضح وراء كل مصيبة يوقعون أنفسهم فيها.

فالجهلة لا يفهمون من كلمة { ينال } إلا معنى{ يأخذ } فقط !

وسأضرب أمثلة على عدة معان أخرى لكلمة ينال حتى يتضح الكلام.

حينما نقول: خالد ناله التعبُ الإجهادُ.

فالمعنى المتبادر هو : خالد أصابه التعبُ والإجهادُ.

ولن نقول طبعا خالد أخذ التعب والإجهاد.
كذلك لا نقول: خالد نَالَ التعب والإجهاد.

وعليه نقول أن قوله تعالى { لا ينال عهدي الظالمين } معناه لا يصيب عهدي الظالمين.

ويكون الإعراب كالتالي:

1.     ينال: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمةُ الظاهرة.

2.     عهدي: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بياء المتكلم، والياء ضمير مبني في محل جر مضاف إليه.

3.     الظالمين: مفعول به منصوب على المفعولية ، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.

ومعلوم أن المعنى فرع الإعراب.

أي أنك لا تستطيع فهم المعنى الصحيح إلا إذا أعربت الآية إعرابا صحيحا.

وهذا المعنى مثل قوله تعالى:

{ إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ }.

فما معنى قوله { سينالهم } هنا ؟

معناه: سيصيبهم.

ويكون المعنى: { إن الذين عبدوا العجل سيصيبهم غضب….}.

وكذلك يكون معنى الآية { لا يصيب عهدُ الله الظالمين }.

رابعًا:

الآية فيها فعل وفاعل ومفعول.

ومن المعلوم أن الله عز وجل هو الذي يعطي هذا العهد لمن يشاء، ويمنعه عمن يشاء.

فـ”الظالمين” لن يأخذوا العهد من تلقاء أنفسهم.

بل الله هو الذي سيعطيهم أو يمنعهم من هذا العهد.

لأنه سبحانه هو الذي قال لإبراهيم: { إِنِّي جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إمَامًا }.

فالجعل والعطاء منه سبحانه وتعالى بحسب سياق الآية، فلا يجوز عقلًا أنْ يكون “الظالمين” فاعلا، وإنما مفعولٌ منصوبُ وعلامة نصبه الياء.

 

تمت بحمد الله

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

About أبو عمر الباحث

عبد فقير لله رب العالمين وملك الملوك أرجو عفوه ورضاه والسير على خطى رسوله ومصطفاه

Posted on 2014/11/06, in القرآن الكريم. Bookmark the permalink. تعليق واحد.

  1. الفهم السقيم للقرآن الكريم من المسيحيين وغيرهم من غير المسلمين إنما هو ابتلاء من الله عز وجل. فالشيطان يوسوس لهم بهذا الفهم والمعنى ليقنعوا أنفسهم أنهم على حق، ثم ينطلقوا إلى غيرهم ليقنعوهم بهذا الفهم الخاطئ. الأولى أن يتدبروا آيات القرآن وأن لا يفترضوا أن ما لا يفهمونه أو يرونه خطأ ليس بالضرورة واجب الخطأ. ولكن لا يجب أن ننسى أن البعض من هؤلاء يعرف الصواب ولكنه مأمور من الشيطان أن ينشر مثل هذه المسائل ليضل الناس عن سبيل الرشاد، أو ليفتن ضعيف الإيمان وقليل العلم من المسلمين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: