أرشيف المدونة

شبهة عمر ابن الخطاب يقرأ الفاتحة بغير قراءتنا !

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وآله وصحبه وبعد:
هذا رد على سؤال أخ فاضل عن شبهة بخصوص القرآن الكريم
وهذا كلام الأخ أولا:
—————
معلش بس انا لقيت على موقع اقتباس من تفسير بن كثير عن ان سيدنا عمر رضي الله عنه كان بيقرأ سورة الفاتحة غير المغضوب عليهم و غير الضالين ، ولقيت اقتباس ان كان في قراءة صراط من انعمت عليهم مش الذين
يا ريت بس ممكن تفهمني ازاي القراءات دي و هل هي صحيحة ؟ لاني لقيت واحد كاتب ان القرآن ناقص و الكلام ده ؟!
—————
والرد كالتالي بحول الله وقوته
سأجيبك أخي الكريم بإذن الله إجابة كافية شافية تنفعك بإذن الله في أي شبهة تتعلق بالقرآن الكريم فيما بعد بمشيئة الله.
فأقول وبالله وحده التوفيق أن العمدة في هذا الباب هو هذه الرواية:

{ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ رُفَيْعٍ قَالَ دَخَلْتُ أَنَا وَشَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَقَالَ لَهُ شَدَّادُ بْنُ مَعْقِلٍ أَتَرَكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ شَيْءٍ قَالَ مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ.
قَالَ وَدَخَلْنَا عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ الْحَنَفِيَّةِ فَسَأَلْنَاهُ فَقَالَ مَا تَرَكَ إِلَّا مَا بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ
}.
صحيح البخاري
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يترك إلا هذا القرآن الذي بين الجِلدتين من أول سورة الفاتحة إلى آخر سورة الناس بلا تغيير أو نقص أو زيادة
وكل رواية توحي بما سوى ذلك فهي أما رواية موضوعة مكذوبة أو مؤولة.
كما قال الإمام الألوسي في روح المعاني ج21 ص142:
{والحق أن كل خبر ظاهره ضياع شيء من القرآن إما موضوع أو مؤول}

وعندنا ثلاثة شروط لقبول القراءة الصحيحة وهي:
1- اتصال السند.
2- موافقة الرسم العثماني.
3- موافقة وجه من أوجه اللغة العربية.

وحينما تجد أخي الكريم أي رواية للقرآن الكريم  تخالف شرطاً من هذه الشروط الثلاثة فهي قطعاً لا تصح.
تعال لنُنَزِّل هذه القواعد على الكلام الذي أتيتَ به
————–
سيدنا عمر رضي الله عنه كان بيقرأ سورة الفاتحة غير المغضوب عليهم و غير الضالين
وجدت اقتباس يقول أن عمر كان يقرأ :صراط مَن انعمت عليهم وليس الذين . أهـ
————-
وأقول:
الرسم العثماني الذي بين أيدينا يقول الآتي
{ غير المغضوب عليهم ولا الضالين }

إذاً كلام صاحب الشبهة يخالف الرسم العثماني الذي أجمعت عليه الأمة الإسلامية التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها لا تجتمع على ضلالة.

ثم هناك نقطة آخرى
القرآن منقول بالتواتر أي حفظه عشرات الصحابة بل مئات الصحابة مباشرة من فم رسول الله صلى الله عليه وسلم الطاهر الشريف
وتعلم التابعون القرآن الكريم من الصحابة وحفظوه عن ظهر قلب
وكان التابعون بالآلاف بل بعشرات الآلاف
ثم تعلم تابعو التابعين القرآن الكريم من التابعين وحفظوه وكانوا بمئات الآلاف بل وبالملايين
فكيف نترك كل هذه الملايين الذين تواتر نقل القرآن الكريم عنهم كما هو بلا تغيير ، ثم نأخذ برواية مثل التي جاء بها صاحب الشبهة حتى لو كانت صحيحة الإسناد ؟

سأضرب لك مثالاً أخي الكريم على ما أقصد
مثلاً حدث حادث على الطريق الصحراوي
وهذا الحادث شاهده آلاف الناس واتفقت روايتهم أن السيارة التي وقع بسببها الحادث سيارة بيضاء اللون
ثم جاء شخص واحد وخالف كل هذه الآلاف المؤلفة وقال أن السيارة كانت سوداء !
فمن سنصدق حينئذ ؟
الآلاف المؤلفة أم هذا الشخص ؟
وهكذا الحال في نقل القرآن الكريم ، مع التنبيه على نقطة مهمة جدا
وهي: أن نقلة القرآن الكريم نعرف عنهم كل شيء عن عدالتهم وضبطهم ونحن على يقين أنهم أناس صالحون متمسكون بدينهم وكانوا غير مستعدين لتضييع أو تغيير حرف من كتاب الله من أجل الدنيا
أضف إلى ذلك كله أن العلماء اختاروا من بين هذه الآلاف المؤلفة من القراء أفضل مَن فيهم وأشهر مَن فيهم وأوثق مَن فيهم ضبطاً وحفظاً وإتقاناً وورعاً وديِناً
وفي ذلك يقول الإمام الشاطبي في متن الشاطبية

{ تَخَيَّرَهُمْ نُقَّادُهُمْ كُلَّ بَارِعٍ … وَلَيْسَ عَلَى قُرْآنِهِ مُتَأَكِّلَا }

فالعلماء اختاروا مِن هؤلاء القرّاء الحفّاظ أبرعَهم وأفضلَهم وليس يأكل ويشرب بالقرآن أي بسبب القرآن كما هو الحال اليوم .
تجد بعض القراء على المقابر يقرأون القرآن في المقابر ليتحصلوا على بعض المال !
هل تعلم مثلا أن الإمام أبا بكر شعبة ابن عياش الذي يروي عن عاصم ابن أبي النجود ختم القرآن الكريم 18.000 ختمة !
فهم كانوا يشتغلون بهذا القرآن عما سواه
ولهذا بارك الله لهم في علمهم وعملهم وسُمِّىَت قراءاتُ القرآن الكريم بأسمائهم
وأقول في حالة صحة أي رواية يأتي بها أي مُغْرِض وتكون مخالفة للعرضة الأخيرة أو لمصحف عثمان فهي إما لا تصح من جهة السند أو تكون قراءة منسوخة بالعرضة الأخيرة
فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: أَيُّ الْقِرَاءَتَيْنِ تَعُدُّونَ أَوَّلَ ؟ قَالُوا: قِرَاءَةَ عَبْدِ اللهِ، قَالَ: لَا، بَلْ هِيَ الْآخِرَةُ، ” كَانَ يُعْرَضُ الْقُرْآنُ عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً، فَلَمَّا كَانَ الْعَامُ الَّذِي قُبِضَ فِيهِ عُرِضَ عَلَيْهِ مَرَّتَيْنِ، فَشَهِدَهُ عَبْدُ اللهِ فَعَلِمَ مَا نُسِخَ مِنْهُ وَمَا بُدِّلَ
مسند أحمد ج5 ص395 ط الرسالة
إذاً فعمر ابن الخطاب كان يقرأ بهذه القراءة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم قبل نسخها في العرضة الأخيرة
وأنبه أن العرضة الأخيرة هي القرآنُ الموجودُ بين الدَفَّتَيْن الذي جاء الدليل عليه في صحيح البخاري
وهذه العرضة الأخيرة حضرها عبد الله ابن مسعود وزيد ابن ثابت رضي الله عنهما
وزيد ابن ثابت هو الذي قام بجمع القرآن الأول في خلافة الصديق والجمع الثاني في خلافة عثمان فهو عالم بما نُسِخَ وما لمْ يُنْسَخْ.

ثم عمر ابن الخطاب رضي الله عنه كان يصلي بالناس في خلافته
فهل يُتَخَيَّل أن سيدنا عمر ابن الخطاب سيقرأ الفاتحة بقراءة مخالفة لما في المصحف بعد النسخ ويتركه الصحابة والتابعون هكذا دون نكير عليه ؟!
ثم سورة الفاتحة لا تصح الصلاة إلا بها ومعلوم أن كل المسلمين وعلى رأسهم الصحابة سيصلون بهذه السورة
فهم قطعا يحفظونها عن ظهر قلب كبارا وصغارا رجالا ونساء
ولقد بلغ عدد الصحابة الذين غزا بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك أكثر من عشرة آلاف
كما روى مسلم في صحيحه من حديث كعب ابن مالك في غزوة تبوك قال:
{ وغزا رسول الله صلى الله عليه و سلم بناس كثير يزيدون على عشرة آلاف ولا يجمعهم ديوان حافظ }.
فتخيل غزوة تبوك فقط ذهب فيها النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أكثر من عشرة آلاف صحابي
فكم ترك النبي من الصحابة ممن لم يخرجوا معه لحفظ البيوت والأهل والأموال ؟
ثم كم عدد النساء اللائي لم يخرجن مع النبي صلى الله عليه وسلم ؟
وقال الإمام ابن حجر العسقلاني في كتابه الإصابة في تمييز الصحابة ج1 ص2 ط دار الكتب العلمية:
{فجمعت كتابا كبيرا في ذلك ميزت فيه الصحابة من غيرهم, ومع ذلك فلم يحصل لنا من ذلك جميعا الوقوف على العشر من أسامي الصحابة, بالنسبة على ما جاء عن أبي زرعة الرازي قال: توفي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ومن رآه وسمع منه زيادة على مائة ألف إنسان, من رجل وامرأة, كلهم قد روى عنه سماعا أو رؤية ..}.
وعليه فإن أكثر من مائة ألف صحابي نقل سورة الفاتحة من النبي صلى الله عليه وسلم .
وطبعا هؤلاء المائة ألف سينقلون سورة الفاتحة ويعلّمونها لمئات الآلاف من التابعين الذين بدورهم سيعلمون هذه السورة للملايين من المسلمين وهكذا ..
فهل كل هؤلاء على خطأ ، وصاحب الشبهة الفذ العبقري على صواب ؟
أرجو أن أكونَ قد وُفّقت في إجابة سؤالك أخي الكريم إجابة شافية كافية وافية
ووفقك الله لما فيه رضاه

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

كذب القمص زكريا على كتاب تاريخ المدينة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيين رحمة الله للعالمين- سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

ثم أما بعد

أهلا وسهلا بحضراتكم السادة مشاهدي قناة مكافح الشبهات

مع حلقة جديدة من برنامج عصا موسى

وقد وعدنا حضراتكم أننا سننسف فيه كل أكاذيب القمص زكريا بطرس حول القرآن الكريم وحول نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

القمص زكريا بطرس له برنامج اسمه حوار الحق ، والحقيقة أن هذا البرنامج ليس فيه حق على الإطلاق إلا حقيقة واحدة

وهي أن القمص زكريا بطرس إنسان مدلس ومزور .

القمص زكريا بطرس في برنامج حوار الحق في الحلقة رقم 104 من أول الدقيقة رقم 45 إلى ما قبل الدقيقة 47

قال الآتي :-


كلام زكريا بطرس

———————————

المذيع : ذكرت يا قدس ابونا انه الخليفة عثمان بن عفان حرق المصاحف

زكريا بطرس : ايون

المذيع : أنا حابب أعرف فعلا ايه السبب انه عمل ذلك؟

زكريا بطرس : ماشي حلو سؤال برده مهم

أولا :- احنا حنتكلم على الموضوع ده فيما يأتي عن جمع القرآن الثاني في عهد عثمان بن عفان ولكن يمكن أن اجيب على سؤالك الآن بإختصار علشان وقت البرنامج يعني

المذيع : اتفضل يا ابونا شكرا

زكريا بطرس : فقد جاء في كتاب تاريخ المدينة المنورة للنميري الجزء 2 وصفحة 112

عن سوار بن شيب قال

دخلت على ابن الزبير على بن الزبير في نفر فسألت عن عثمان لما مزق المصاحف وحرقها؟

قال: قام إلى امير المؤمنين عمر مش بئى عثمان على عمر رجل فقال : يا امير المؤمنين إن الناس قد اختلفوا في القرآن”

فكان عمر قد هم أن يجمع المصاحف فيجعلها على قراءة واحدة لكن طعن طعنته التي مات فيها فلما كان في خلافة عثمان قام ذلك الرجل وذكر لعثمان ما ذكره لعمر فجمع عثمان المصاحف ثم أمر بسائرها فشققت وحرقت.

——————————


هل الرواية التي أتى بها القمص زكريا بطرس ذُكِرَ فيها  لفظ إن سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه حرق المصاحف؟!

تعالوا لنفتح الكتاب أمام حضراتكم على الشاشة لنرى ماذا فعل القمص زكريا في الرواية وكيف أضاف فيها من عنده كلاماً وحذف منها كلاماً حتى يدلس على المشاهدين.

 كتاب تاريخ المدينة المنورة – للإمام عمر بن شبة – الجزء التالت صفحة 990 و991 هذه الرواية أمام حضراتكم 

باب كتابة القرآن وجمعه – كتابة عثمان رضي الله عنه وجمعه للقرآن.

untitled

ج3 ص990  للمدونة


قال عمر بن شبة : حدثنا الحسن بن عثمان قال – حدثنا الربيع بن بدر- عن سوار بن شبيب قال – {دخلت على بن الزبير رضي الله عنه في نفر فسألته عن عثمان لم شقق المصاحف ولم حمى الحمى؟ فقال- قوموا فإنكم حرورية- قلنا لا والله ما نحن حرورية – قال: قام إلى امير المؤمنين عمر رضي الله عنه رجل فيه كذب وولع – فقال : يا أمير المؤمنين إن الناس اقد اختلفوا في القراءة ، فكان عمر رضي الله عنه قد هَمَّ أن يجمع المصاحف فيجعلها على قراءة واحدة ، فطُعن طعنته التي مات فيها – فلما كان في خلافة عثمان رضي الله عنه قام ذلك الرجل فذكر له ، فجمع عثمان رضي الله عنه المصاحف ثم بعثني إلى عائشة رضي الله عنها فجئتُ بالصحف التي كتب فيها رسول الله صل الله عليه وسلم القرآنَ فعرضناه عليها حتى قومناها ، ثم أمر بسائرها فشققت}.

إلى هنا انتهت هذه الرواية .

طبعا كما قرأنا مع حضراتكم الرواية ليس فيها أصلا لفظ الحرق أبداً !

أولاً سنتكلم على سند الرواية حتى نبين لحضراتكم أن هذه الرواية في سندها رجل متروك عند علماء الحديث وعليه تكون هذه الرواية غير صحيحة.

وكما وضحنا قبل ذلك أننا كمسلمين عندنا شروط لقبول الحديث

هذه الشروط هي خمسة:-

1- الشرط الاول : اتصال السند.

2- الشرط الثاني: عدالة الرواة.

3- الشرط الثالث: ضبط الرواة.

4- الشرط الرابع: انتفاء الشذوذ.

5- الشرط الخامس: انتفاء العلة.

ويجب توافر هذه الشروط الخمسة في الرواية حتى يصحَّ سندُها .

مؤلف الكتاب قال حدثنا الحسن بن عثمان قال – حدثنا الربيع بن بدر

ولكي نعرفَ من هو الربيع بن بدر علينا أن نرجع إلى كتب الجرح والتعديل لننظر ماذا قال العلماء في هذا الرجل.


كتاب ميزان الاعتدال في نقد الرجال

للإمام شمس الدين الذهبي ج3 ص60 ط دار الكتب العلمية.

واجهة

ج3 ص60

قال ابن معين: ليس بشيء

وقال أبو داود وغيره: ضعيف

وقال النسائي : متروك

وقال ابن عدي: عامة رواياته لا يُتابع عليها.

إذا الرواية التي استدل بها القمص زكريا بطرس غير صحيحة.

لأنَّ في سندها رجلاً متروكاً اسمه الربيع ابن بدر

إذا الشرط الثاني والثالث من شروط صحة الحديث الصحيح غير متوفرين في هذه الرواية

ونحن كمسلمين لا يمكن أن نقبل رواية كهذه وكذلك ينبغي أن يفعل كل من درس علم الحديث

القمص زكريا بطرس ادّعى في الحلقة رقم 110 من برنامج حوار الحق أنه درس علم الحديث وقال بالحرف:

( نحن نأتي بكتب الامهات من السيرة للحلبية وابن هشام وابن اسحاق ونأتي بكتب الصحاح من الاحاديث صحيح البخاري وصحيح مسلم وأنا قد درست علم الحديث والجرح والتعديل ودرست كل شيء في بخصوص هذا الأمر قبل أن أبدأ لأتكلم ). أهـ

فكيف لرجل درس علم الحديث أن يأخذ برواية كهذه ويقصّها على المشاهدين وكأنها رواية صحيحة؟؟


والآن لنا بعض التعليقات على اقتباس القمص زكريا بطرس لهذه الرواية .

 

القمص زكريا بطرس وهو يقرأ الرواية:
قال وسألته عن عثمان لِمَ مزق المصاحف وحرقها؟



فهل الرواية قالت هذا الكلام؟

الجواب لا

الرواية تقول “لِمَ شَقَّقَ المصاحف ولِمَ حمى الحمى


فأين هنا لفظ الحرق؟

ليس موجوداأصلا في الرواية.!!

القمص زكريا بطرس يؤلِّف من رأسه !!

 

القمص زكريا بطرس حذف من الرواية كلمة “رجل فيه كذب وولع

الرجل الذي قال أن الناس اختلفوا في القراءة تقول عنه الرواية أنه فيه كذب وولع

فكيف نستدل بكلام رجل فيه كذب وولع ؟


قال القمص زكريا بطرس: (قام إلى أمير المؤمنين عمر مش بقى عثمان على عمر رجل فقال : يا امير المؤمنين إن الناس قد اختلفوا في القرآن)


مع أن الرواية تقول “إن الناس قد اختلفوا في القراءة

وليس (يا امير المؤمنين إن الناس قد اختلفوا في القرآن)


وهناك فرق كبير بين القراءة والقرآن؟

القرآن الكريم لا يُختلف عليه بقراءاته العشر وهي مسألة منتهية

وإنما يكون الاختلاف في القراءة

مثال بسيط للتوضيح

في سورة مريم قال الله سبحانه وتعالى

{فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا}

019.024

هذه قراءة حفص عن عاصم

فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا

019.024 حفص
هنا “مِنْ” بكسر الميم حرف جر

و“تحتها” اسم مجرور بـ “من” وعلامة الجر الكسرة

والهاء ضمير مبني في محل مضاف إليه

وفي قراءة شعبة عن عاصم “فَنَادَاهَا من تَحْتِهَا”

“فَنَادَاهَا مَنْ تَحْتَهَا”

019.024 شعبة

مَن هنا تعني اسم موصول بمعنى الذي .

أي “فناداها الذي تَحْتِهَا أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا “

إذا هنا الرسم واحد رسم القراءة رسم المصحف كله واحد لكن الاختلاف ممكن يكون في التشكيل – ممكن الاختلاف يكون في التنقيط – يعني ممكن مثلا في قول الله سبحانه وتعالى :

“ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ “


وقراءة أخرى ” وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يعْمَلُونَ“

إذا ربنا سبحانه وتعالى في هذه الآية بقراءاتها تكلم وخاطب الحاضرين وخاطب الغائبين

“ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ “ الله سبحانه وتعالى يخاطب الحاضرين .

وأيضا قال “وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يعْمَلُونَ“ الله سبحانه وتعالى يخاطب الغائبين .

إذا القراءات ليس فيها أي مشكلة

وهذه القراءات هي وحي من الله سبحانه وتعالى للنبي صلى الله عليه وسلم

تسهيلاً وتيسيراً على هذه الأمة – ونحن عندنا ثلاثة شروط لقبول القراءة الصحيحة :

الشرط الأول : اتصال السند إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

الشرط الثاني : موافقة هذه القراءة للرسم العثماني ولو احتمالا- أي يجب أن تكون القراءة موافقة للرسم العثماني ولو احتمالا.

الشرط الثالث : أن توافق هذه القراءة وجهاً من أوجه اللغة العربية عندنا في الإسلام.

القرآن نزل على العرب فيجب أن تكون القراءة موافقة لأحد أوجه اللغة العربية .


الإمام ابن الجزري رحمه الله وهو إمام الدنيا في علم القراءات يقول في طيبة النشر:

فكل ما وافق وجه نحوِ ** وكان للرسم احتمالاً يحوي

وصحَّ إسناداً هو القرآنُ ** فهذه الثلاثة الأركانُ

هذه شروط القراءة الصحيحة التي نقبلها عندنا في القراءات العشر.

إذا فحينما يقول القمص زكريا بطرس أن الناس اختلفوا في القرآن يكون قد كذب في استدلاله بكتاب تاريخ المدينة

ويكون قد كذب من حيث الواقع لأن القرآن كما بينت لا يُختلف فيه

وكل هذه القراءات مُوحَى بها من الله سبحانه وتعالى.


ومصحف عثمان رضي الله عنه نسخة طبق الأصل من الصحف التي كُتبت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم

تعالوا نعرض الكتاب أمام حضراتكم على الشاشة مرة أخرى لنشاهد تدليسا آخر من القمص زكريا بطرس

باقي الرواية التي حذفها القمص زكريا بطرس تقول:

” ثم بعثني إلى عائشة رضي الله عنها فجئت بالصحف التي كتب فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن فعرضناها عليها حتى قوّمناها – ثم أمر بسائرها فشققت”

الصُحُفُ التي كُتبت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم أتى بها عثمان رضي الله عنه وكتب منها المصاحف الستة التي أمر بنسخها وأرسلها سيدنا عثمان رضي الله عنه إلى الأمصار.

وكلها توافق الصحف التي كُتبت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم.

إذاً مصحف عثمان رضي الله عنه موافق تماما للصحف التي كتبت في زمن النبي صل الله عليه وسلم بحسب الرواية التي حذفها القمص زكريا بطرس

وهذا الجزء حذفه القمص زكريا بطرس من الرواية حتى يوهم المشاهدين أن مصحف عثمان رضي الله عنه مخالف للصحف التي كتبت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم .

هل رأيتم إلى أين وصل الكذب والتدليس بالقمص زكريا بطرس ؟


أسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا هذه الأعمال وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وألا يجعل فيها سمعة ولا رياء وأن يستخدمني وإياكم لنصرة دينه العظيم

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

كتبه أبو عمر الباحث

غفر الله له ولوالديه

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,810 other followers

%d bloggers like this: